شخصيات ملهمة

من هو إيلون ماسك – سيرة ذاتية

من هو إيلون ماسك Elon Musk ؟ ليس الآن، فلتجيب أنت هذا السؤال أولاً!!

هل بإمكانك حجز رحلة عبر الاتصال بشركة سياحيه لتقضي وقتاً بكوكب المريخ، ويكون ذلك بمكان ملئ بالأنشطة المختلفة على الكوكب الأحمر في ظل تواجد مثلاً مليون شخصاً يعيشون في هذا المكان؟ …………….أمازلت تفكر، بالطبع لا!!

ولكن اعلم، فإن حدث هذا بالمستقبل فسيكون أحد النتائج الملموسة لواحد من المشاريع الكثيرة للظاهرة إيلون ماسك!

من هو إيلون ماسك – سيرة ذاتية

إيلون ماسك رجل أعمال أمريكي من أصول جنوب إفريقية لأب جنوب إفريقي وأم كندية (لذا فهو يحمل أيضاً الجنسية الكندية). ولد في يوم 28 يونيو بعام 1971، وبدأ في تكوين ثروته في العشرينات من عمره بتأسيس عدد كبير من الشركات كان أولها Zip2.
في هذا المقال نغرد داخل حياة عبقري لا يتحدث عن النظريات فقط، ولكنه يحاول دائماً تطبيقها بشكل فعلي…

بدايات إيلون ماسك

ولد ماسك في بريتوريا – ترانسفال بجنوب إفريقيا، فكان طفلاً يعشق القراءة والتعليم الذاتي، وبدأ بتنمية إهتماماته بالحوسبة في العاشرة من عمره، فكان أول مشاريعه هو إستخدام حاسب آلي منزلي 8 بت تعلم من خلاله البرمجة ونجح في إنشاء كود خاص بلعبة فيديو بـ لغة ال Basic، ثم باعه في الثانية عشر من عمره مقابل 500 دولار، وكان هذا أول المشاريع التي يربح منها إيلون حتى قبل وصوله إلى سن المراهقة.

ومن بين القراءت التي ساهمت في تكوين شخصية ماسك، كانت سلسلة أعداد إسحق عظيموف أو إسحاق أزيموف ومن خلالها أخرج ماسك مبادئ يسير بها حتى تلك اللحظة، ومن أشهرها…

عليك إتخاذ العديد من الإجراءات والأفعال التي من شأنها أن تطيل الحضارة، تقليل إحتمالية حدوث عصر مظلم آخر، أو تقليل مدته إذا وجد

التعليم

عانى ماسك في طفولته كثيراً من سلوك المشاغبين؛ ففي إحدى المرات تم نقله إلى المستشفى، وذلك بعد أن قامت مجموعة من الأطفال برميه من السلم في شجار بينهم وقاموا بضربه على الأرض حتى فقد الوعي.

وإلتحق إيلون بمدرسة اتركلوف للتعليم الإعدادي؛ وهي مدرسة خاصة تعلم المحادثات باللغة الإنجليزية، وتخرَّج بعدها من مدرسة بريتوريا الثانوية للبنين، وإنتقل إلى كندا بيونيو عام 1989، فأتم عامه الثامن عشر هناك وحصل على الجنسية بمساعدة والدته.

قُبِل ماسك في جامعة كوينز كينغستون بأونتاريو، وبعد أن قضي عامين في الجامعة إنتقل للدراسة في جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل منها على البكالوريوس في الفيزياء من كلية الفن والعلوم، وبكارليوس آخر في الإقتصاد من مدرسه وارتون للأعمال التابعة لها.

وفي عام 1995 عندما كان إيلون في عمر الـ 24 رحل إلى كاليفورنيا من أجل دراسة رسالة الدكتوراه بالفيزياء وخواص المواد بـ جامعة ستانفورد هناك، الأمر لم يستمر كثيراً ليدرك أن هذا ليس ما يريده، فترك الرسالة وتفرغ إلى إهتماماته في تطوير أفكار الإنترنت والطاقة المتجددة.

إقرأ أيضاً: أهمية الأعمال التطوعية في السيرة الذاتية

إنجازات إيلون ماسك

في السطور الأولى كتبت “الظاهرة إيلون ماسك” – نعم، فلم يأتي هذا من فراغ، فماسك الذي بدأ في جنى ثمار مشاريعه في الثانية عشر من عمره لم يتوقف لحظة عن التفكير في تطوير الحياة البشرية.

فالحديث تباعاً عن كم المشاريع التي ساهم فيها سواءً بتأسيسها أو المشاركة فيها يعد هائلاً، فكل شركة أنشأها إيلون أصبحت رائدة في مجالها، وأصبح لها علامة تجارية خارج المنافسة، فبعض تلك المشاريع يهدف “حرفياً” إلى تغيير شكل الحياة في المستقبل.

ويكفي أن المشاريع الكثيرة التي ساهم فيها ماسك، والأفكار المبتكرة التي خرج بها جعلته صاحب الشخصية الملهمة لأح أفلام الخيال العلمي المعروفة، فتم تصوير الكثير من لقطات الجزء الثاني من فيلم الرجل الحديدي “Iron Man” في شركة سبيس إكس التابعة لإيلون.

لذا دعونا لا نتشوق أكثر، ولنتعرف على أشهر المشروعات التي ساهم ماسك بها…

Zip2

بعد أن ترك ماسك رسالة الدكتوراه بدأ في إنشاء أول مشروع له على الإنترنت، وكما ذكرنا كان ذلك من خلال شركة اسمها Zip2، وكان هو وأخيه كيمبال شريكان فيها.

Zip2 كانت دليلاً للمواقع المحلية على الإنترنت، ونجح ماسك في تقديم خدمات لعدة مواقع شهيرة من بينها موقع صحيفة نيويورك تايمز وشيكاجو تريبيون.
وفي عام 1999 حصلت إيلون ماسك على عرضاً من شركة Compaq لشراء Zip2 مقابل 307 مليون دولار، و34 مليون أخرين على هيئة أسهم.

X.com – Paypal

في نفس العام (1999) أصبح إيلون ماسك شريكاً مؤسساً في شركة الخدمات المالية X.com والتي إندمجت بعدها مع شركة كونفينيتي، الشراكة التي نتج عنها خروج أشهر مواقع الدفع حول العالم في يومنا الحالي Paypal.

وكانت بايبال فكرة جديدة ومميزة تخدم التجارة الإلكترونية بشكل كبير، وفي عام 2002 استطاعت شركة eBay الاستحواذ عليها ودفعت 1.5 مليار دولار مقابل ذلك، وحصل ماسك قبل عملية البيع على 11% من أسهم الشركة.

Space X

وكما هي العادة لم ينتظر إيلون ماسك كثيراً؛ وفي نفس العام أطلق أحد أهم مشاريعه وهو شركة تكنولوجيا الفضاء التي تهدف إلى بناء مركبات فضائية تجارية والتي أطلق عليها اسم Space X -سبيس إكس.

ظهرت قوة الشركة حينما قررت شركة ناسا العالمية الاستغناء عن خدمات المكوك الفضائي الخاص بها، وتعاقدت مع سبيس إكس من أجل نقل المعدات والمؤن لمحطة الفضاء الدولية ISS، كما أكدت الشركة على نيتها بنقل رواد الفضاء بالمستقبل.

كما أن ماسك وشركته دخلا التاريخ في عام 2010، عندما أطلقت الشركة صاروخ فالكون 9 الذي يعد مركبة فضائية غير مأهولة نقلت نصف طن من المؤن إلى الرواد المتواجدين في محطة الفضاء الدولية لتكون هي الشركة الخاصة الأولى التي ترسل مركبة إلى المحطة الدولية.

وحققت إنجازاً أخر في عام 2013 بعدما أرسلت الشركة الصاروخ ذاته لوضع قمر صناعي متزامن مع الأرض على مدارها، قبل أن تقوم بإرسال القمر الصناعي ديسكفري بعدها بعامين.

ومن المنتظر أن تكون Space X هي البوابة لتنفيذ مشروع ماسك الذي صرح عنه، والذي يهدف إلى بناء مستعمرة على كوكب المريخ يعيش فيها ما يصل إلى مليون شخصاً في المستقبل.

Tesla Motors

شرع إيلون ماسك بإنشاء شركة Tesla Motors تيسلا للسيارات، والتي تتخصص بصناعة السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربية، وكان ذلك في عام 2003.

حققت الشركة نجاحاً قوياً بعد الكشف عن انتاجها السيارة الرياضية تحت اسم “رودستر” في عام 2008، والتي لديها القدرة على الخروج في سباق يصل إلى 96 كيلومتر في 3.7 ثانية فقط، وتم تجهيزها بأنواع بطاريات متطورة (ليثيروم أيون) لقطع 400 كليو بعد كل عملية شحن. وهو ما حصلت الشركة على دعماً من تويوتا وديلمر على أثرها.

ولم تتوقف النجاحات حتى العام الماضي، وذلك بإطلاق نماذج مستمرة للسيارات المختلفة منها إس في 2013 لتكون أول نموذج سيارة كهربية عائلية تقطع 426 كيلومتر دون الحاجة إلى شحن كهربي، وفازت بسيارة العام من مجلة موتور تريند.

وفي العام الماضي نجحت تسلا في تخطي الشركة العملاقة جينيرال موتورز لتكون الشركة الأعلى من ناحية القيمة السوقية بالولايات المتحدة الأمريكية.

Hyperloop

في أغسطس من عام 2013 كشف إيلون ماسك عن Hyperloop – هايبر لوب الذي يقوم بنقل الركاب بسرعة 1126 كيلومتر في الساعة (تحت الأرض) من أجل تسهيل وتسريع عملية التنقل بين المدن.

والرائع في مشروع ماسك هو أنه سيقدم خدمة آمنة أكثر من السفر بالطائرات والقطارات، وستكون تكلفة المشروع أقل من تكلفة نظام السكة الحديد في كاليفورنيا بـ 90% حيث أن التكلفة التقديرية هي حوالي 6 مليار دولار.

وبحسب ما قاله إيلون ماسك؛ فإن تلك الفكرة سوف تستغرق من سبعة إلى عشرة سنوات لتكون قيد التطبيق.

Solar energy

واستمراراً لإهتمامه بالطاقة، كشف ماسك عن توقيع عقد في أغسطس 2016 بقيمة 2 مليار و600 مليون دولار من أجل دمج شركة تسلا مع شركة مختصة بالطاقة الشمسية، بعدها قامت تسلا بالكشف عن شراء كل الأسهم الخاصة بشركة سولار سيتي. لدمج الطاقة الشمسية وانتاج منتجات تجارية كاملة لتحسين توليد واستهلاك وتخزين الطاقة.

Open AI

أصبح إيلون ماسك مؤخراً رئيساً مساعداً في شركة الأبحاث غير الربحية Open AI وذلك بعدما أبدى ماسك اهتمامه بمجال الذكاء الاصطناعي.

Neuralink

في عام 2017، أطلق رجل الأعمال مشروعاً جديداً تحت إسم Neuralink يهدف لصناعة أجهزة قابلة للزراعة ضمن الدماغ البشرية من أجل مساعدة الناس على الإندماج مع التكنولوجيا.

وأخيراً لا نجد ما نختم به مقالنا أفضل من…

فلنكتشف كيفية عمل الأشياء بالطريقة الصحيحة، ونكف عن قفز المراحل لإنجاز أعمال سهلة وواضحة فقط

هكذا قال إيلون ماسك العبقري الذي تناولنا سيرته الذاتية المليئة بالنجاحات، وكان ذلك عبر موقع Kick Career على أمل أن تغير تلك الرحلة الكثير في حياة كل فرد منا.

يمكنكم تحميل المقال pdf بالملف المضغوط عبر هذا الرابط.

الوسوم

محمد أحمد

كاتب ومحرر صحفي مستقل، لدي خبرات بإدارة المحتوى والتصميم، مهتم بدراسة السير الذاتية ومستشار فني في شركة Playrs.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

);
إغلاق