المستشار المهني

كيف تختار الوظيفة المناسبة لك

كيف تختار الوظيفة المناسبة لك ؟ يقضي عدد كبير من الناس سنوات طويلة من عمرهم في وظائف لا يحبونها فقط لأنهم لا يعرفون ما هي الوظيفة الأنسب لهم وكيف يمكنهم ايجادها، فالعمل على مهام تحب أن تنجزها سيجعل انتاجيتك أعلى وكذلك ستكون في حالة مزاجية جيدة وهو ما يعطيك نفس الحماس للعمل بشكل يومي دون المعانة من مشكلة الروتين.

في هذا المقال سوف نتطرق للحديث حول الطرق الأفضل لـ كيف تختار الوظيفة المناسبة لك مع الحديث عن كيفية استغلال المجالات الدراسية وكذلك الخبرات الوظيفية السابقة في مجال عملك الجديد.

كيف تختار الوظيفة المناسبة لك ؟

بدايةً فالعمل ضمن مجال دراستك لا يعني على الإطلاق أن هذه الوظيفة هي الأنسب لك، فالأمور مختلفة تماماً في الواقع عما يتم دراسته نظرياً بل الأمر يعتمد بشكل مباشر على المهارات والقدرات الشخصية.

فمثلاً هناك بعض الأعمال التي تحتاج إلى طاقة بدنية، وهناك أعمال آخري تحتاج إلى طاقة عقلية، وهناك وظائف بحاجه إلى شخصية اجتماعية، ووظائف بحاجه إلى الإبداع، إذاً فما العمل الذي تشعر أنه يتوافق مع طبيعتك الشخصية وميولك؟

أولاً: الشخصية الإبداعية

إذا كان لديك حس إبداعي مميز وتهوي العمل على ابتكار بعض الأشياء فالأفضل لك أن تبتعد عن الوظائف الروتينية التي قد تقتل الحس الإبداعي بداخلك، لذا ستجد أن العمل الحر سيكون هو الحل الأمثل لك، وخاصة بالمجالات التي تتطلب حس إبداعي كالتصميم، الإعلانات، التسويق والتصميم الداخلي ومثل هذه الأنواع من الوظائف.

ثانياً: الشخصية الاجتماعية

يكون للشخصية الاجتماعية ايضاً العديد من المساحات على ساحة الوظائف، فيكون العمل على رأس فريق وهي أحد أفضل المهام الممكن القيام بها ولكن نظراً لقلة الخبرات أو للاعتماد على مبدئ الأقدمية في معظم الشركات فسيكون هذا النوع من الوظائف بحاجه للعديد من الشهادات الخاصة بمجال الإدارة.

ليس هذا فقط فالعمل في مجال خدمة العملاء والتواصل معهم واحد من المجالات التي قد تكون الأنسب لك، فضلاً عن إدارة الموارد البشرية والعمل كمدرب.

ثالثاً: الشخصية العاشقة للسفر

إذا كنت من محبي السفر حول العالم حتى وإن لم تسافر وكانت رحلاتك فقط على صفحات الإنترنت، فبالتأكيد أفضل مجال للعمل لك هو مجال السياحة سواءً العمل في شركة سياحة كمنظم رحلات أو وكيل أو كذلك العمل في مجال الطيران كمضيف جوي مثلاُ.

هذا بجانب إمكانية العمل كمرشد سياحي داخل بلدك أو خارجها، وإذا كانت البلد التي تعيش فيها بها الكثير من المعالم السياحية وتستقطب عدد لا بأس به من الوفود كل شهر؛ عندئذ فلديك الكثير لتفعله.

رابعاً: الشخصية المبدعة في الكتابة

لا شك فإن مجال الكتابة هو الأفضل بالنسبة لك، حينها ستكون قادراً على إيصال ما تريده بصورة راقية وجذابه، ويعد مجال الكتابة سوق مفتوح للحصول على وظيفة سواءً كانت العمل كصحفي أو محرر في إحدى الصحف أو العمل بشكل خاص على كتابة الاعمال الفنية وتقديمها للمنتجين المهتمين كالاغاني أو سيناريوهات الأفلام السينمائية.

خامساً: الشخصية المهوسة بالتقنية

المجال هنا مفتوح بشكل كبير، فالتقنية هي الأكثر إنتشاراً في الوقت الحالي حول العالم وهي السوق الأكبر لاستقطاب موظفين جدد دون أي مشاكل، فعلى سبيل المثال يمكنك العمل على تغطية المؤتمرات التقنية لصالح أحد القنوات الفضائية أو العمل في مجال البرمجة أو في مجال تكنولوجيا المعلومات بأي من الشركات المهتمة بالحصول على موظفين من هذا النوع.

سادساً: الشخصية ذات الثقافات اللغوية المتعددة

اللغة الإنجليزية واحدة من أهم اللغات المطلوب إتقانها في الوقت الحالي فلا يخلو مجال عمل من الرغبة في التطور الذي ينبُع في الأصل من متحدثي اللغة الإنجليزية، لكن ما بالك بان تملك لغات أكثر…

أي من الأشخاص الذين يجيدون التحدث بلغات آخري غير اللغة العربية فهم الأوفر حظاً في سوق العمل ولإيجاد وظيفة مناسبة براتب مجزي للغاية، فهناك فرص عديدة لهم كالعمل بالترجمة المكتوبة أو الفورية والتيي تتميز بالأجور المجزية، وهناك طلب كبير على حاملي اللغات للعمل بالشركات الانترناشيونال (فمثلاً شركة أورنج الفرنسية تعطي أولوية كبيرة لحاملي اللغة الفرنسية بمصر للعمل بها، حتى وإن كانوا أقل فنياً عن غير حاملي اللغة).

كما أنهم يملكون فرص كبيرة للعمل الحر على الانترنت، فبالتواصل مع الشركات المهتمة بالتعاقد مع مترجم لترجمة العقود القانونية مثلاً أو المراسلات ويكون ذلك بمقابل قد يصل إلى 5 دولار لكل 20 كلمة في سياق جملة واحدة فقط!

إقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع المدير المتسلط؟

نصيحة أخيرة

أن تصل متأخراً خيراً من ألا تصل مطلقا – هكذا تقول الحكمة، فيمكنك أن تجد ملاذك بخلط خبراتك العملية السابقة وخبراتك الدراسية مع الاشياء التي تجيدها للوصول إلى أفضل وظيفة على الإطلاق، فقمنا بتغطية ستة أنواع من الشخصيات مع الوظائف الأنسب لهم، ولكن لا يعني ذلك اننا ذكرنا كل شيء.

فيمكنك اتباع نفس الأسلوب في تحديد ما تحبه وما تتقنه لمعرفة مجال العمل المناسب لك، ولعلك تكون قد علمت كيف تختار الوظيفة المناسبة لك .

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 1 أصوات)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
);
إغلاق