مصطلحات مهنيةنصائح مهنية

ما هي مهارات الإتصال؟

ما هي مهارات الإتصال، في التعريف الحرفي لمهارات الإتصال أنها المهارات التي يتم استخدامها في الحياة العملية والتي من خلالها يقوم الأشخاص بنقل الأفكار والمعاني والمعلومات المختلفة.

وعلى الرغم من أن التعريف يعد واضحاً من الناحية اللغوية، إلا انه ليس بالتعريف الكافي لفهم مهارات الإتصال والمهام التي تقوم لأجلها وعناصرها؛ فهي أحد أهم النقاط التي يتم تقييمها اثناء المقابلات الشخصية عند التقديم لوظيفة ما، وهو ما سنتحدث عنه في مقال اليوم على Kick Career.

أهمية مهارات الإتصال

بدايةً، يجب أن نتعرف على أهمية مهارات الإتصال لنكون على قرب من ضرورة الإلمام بها، فهناك 5 نقاط عملية تشكل أهمية إتقان مهارات الإتصال…

  • إيصال الرسائل بشكل صحيح دون أخطاء أو تشتيت للمستقبِل.
  • الحديث بلباقة، وهو ما يساعد الأشخاص على تحقيق النجاح في إبرام الصفقات بوظائف التسويق و المبيعات وغيرها.
  • تكوين العلاقات القوية سواء ببيئة العمل المحيطة أو خارجها.
  • هي مطلب أساسي للإلتحاق بـ الوظائف الهامة بالمؤسسات الكبيرة متعددة الجنسيات والثقافات.
  • تسهل التعبير عن المقصود وإبراز الأهداف بشكل جيد.

ولكن ما هي عناصر الإتصال؟

عناصر الإتصال

يوجد عدة عناصر من شأنها أن تحدد مسألة التواصل بين الأشخاص، والتي بدورها تسمح بوجود عملية إتصال يمكن من خلالها استخدام مهارات الإتصال المختلفة، وهم 5 عناصر كالتالي..

  1. المرسل (صاحب الرسالة).
  2. المُستَقبِل.
  3. الرسالة (الموضوع أو البيانات أو المعلومات المطلوب إيصالها).
  4. الوسيلة (الجزء الذي يتم من خلاله إيصال المعلومة؛ سواءً كان عن طريق المكاتبة، أو الحديث المباشر، أو حتى من خلال وسائل الاتصال الإلكترونية).
  5. البيئة (البيئة هي المكان الذي يؤثر على وضوح الرسالة ودقتها).

ما هي مهارات الإتصال – Communication Skills

قد يبدو الأمر أن مهارات الإتصال متوقفه بشكل كُلي على اللباقة في الحديث أو التحدث بشكل عام، وهو أمر غير صحيح على الإطلاق، حيث تنقسم مهارات الإتصال إلى 4 مهارات أساسية تشكل نقطة القوة أو الضعف بالنسبة لأي شخص؛ اثنان منهم للتلقي، وهما القراءة والإستماع، أما الآخرين فهما يخرجان منك أنت، وهما التحدث والكتابة.

أولاً: التحدث

بالطبع الجزء الأكثر شهرة، وهو الذي يعتمد على إمكانية التأقلم مع الثقافة الخاصة بالمُستَقبِل، واستخدام الألفاظ المناسبة في الوقت المناسب، ومراعاة الفروق الفردية (أي أن يبقى الحديث في مستوى يستطيع المستقبل فهمة بعيداً عن الأمور التخصصية المعقدة)، كما أن اتقان اللغات المختلفة أحد الوسائل القوية والمؤثرة حينما نتحدث عن مهارة الحديث كأحد مهارات الاتصال .

ثانياً: الاستماع

يعتبر الاستماع جزءاً ذو أهمية كبيرة في مهارات التواصل؛ فهو أحد الأشياء التي تُحسّن من تكوين الصورة لدى عناصر الإتصال، والتي من خلالها يمكن معرفة المعلومات والأسئلة والوصول للهدف النهائي من عملية الإتصال بشكل أفضل.

ثالثاً: القراءة

عملية الإتصال قد لا تكون مباشرة بالحديث شفوياً مع شخص أخر، وحتى إن كانت كذلك فإن القراءة عنصر مهم جداً من عناصر مهارات الإتصال، لأنها توفر إمكانية الإطلاع على البيانات والمعلومات المكتوبة (:ان تقرأ رسالة عمل ببريدك الإلكتروني) والتي تختصر وقتاً كبيراً أثناء سردها، كما أن بعضها قد يكون صعب سرده.

رابعاً: الكتابة

كحال القراءة، تعتبر الكتابة أحد الوسائل الهامة بمهارات الإتصال فهي الوسيلة التي يتم من خلالها المراسلات الكتابية بأشكالها التقليدية والحديثة، كما يتم من خلالها العمل على وضع الملاحظات وغيرها.

كيف تحصل على رسالة إتصال ناجحة

بعد أن ذكرنا أهمية مهارات الإتصال، وتحدثنا عن عناصر الإتصال ومهارات الإتصال الأربعة، الآن كيف يمكن أن تحصل على رسالة إتصال ناجحة؟ ببساطة الأمر متعلق بسبعة قواعد ثابته وهي:

  • أجعل الرسالة صريحة وغير متحيزة: أي يجب أن تكون الرسالة لا تحمل معنيين مع الحرص على أن تكون الرسالة غير متحيزة لوجهة نظر معينة لتكون أكثر ثقة بالنسبة للمستقبل.
  • أجعلها مضبوطة: المقصود هنا أن يتم اختيار الكلمات الصحيحة ضمن السياق أو خلو رسالة التواصل الكتابية من الأخطاء الإملائية وخلافه.
  • أجعلها واضحة: يجب أن تكون الرسالة واضحة حيث لا يكون بها أي إمكانية لسوء الفهم.
  • أجعلها كاملة: من الضروري أن تكون الرسالة كاملة الجوانب ليكون المستقبل قادر على فهم المعلومات الصحيحة أو الأهداف أو المعنى.. الخ.
  • أجعلها مختصرة: لا يعني أن تكون الرسالة واضحة وكاملة أن تكون طويلة، فمن المهم أن تكون الرسالة موجزة.. ما قل ودل.
  • أجعلها لطيفة: من المهم أن تكون الرسالة تحمل الطابع الودي البعيد عن الأوامر أو صيغة التقليل من نقص معلومات المستقبل بالإضافة إلى توافر الاحترام.
  • أجعلها ملموسة: من المهم أن تكون كلمات الرسالة ملموسة تخاطب إنساناً ليس فقط أن تسرد معلومات محفوظة، وإن لم تفهم هذه النقطة فصيغة الحديث الألية التي يتحدث بها موظفي خدمة العملاء هذه الأيام هي أفضل مثال لعكس ما تعنيه كلمة ملموسة.
الوسوم

محمد أحمد

كاتب ومحرر صحفي مستقل، لدي خبرات بإدارة المحتوى والتصميم، ومستشار فني في شركة Playrs.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق