تعريفات ومصطلحاتسيو SEOمصطلحات تقنية

ما هو السيو SEO ؟ للمبتدئين

ما هو السيو SEO ؟ إذا كنت تملك مدونة أو موقعاً إلكترونياً أو حتى قناة على يوتيوب، فبدون شك قد سمعت بمصطلح “سيو”، سواءً عبر مختصين أو من خلال نصائح عامة أثناء بحثك عن سُبُل لتحسين مكانة موقعك عبر مواقع البحث بشبكة الإنترنت.

السيو يعد أحد أهم أركان المواقع الناجحة على شبكة الإنترنت، وهو ما يميز موقعاً عن آخر لدى محركات البحث المختلفة، كما يؤثر ايضاً على ترتيب موقعك في الظهور بنتائج البحث. هذا يعني أنه وبدون تطبيق تقنيات السيو على الموقع، فسيكون ذلك الموقع بعيد تماماً عن المنافسة مع الملايين من المواقع التي تظهر بمعدل كل دقيقة على شبكة الإنترنت.

ويبقي سؤال ما هو السيو SEO ؟ أحد أهم الأسئلة التي تشغل المبتدئين بعالم إنشاء المواقع وصناعة المحتوى، وهذا هو محور حديثنا اليوم، والذي سنتحدث عنه من أجل مساعدة زائرينا لإنشاء المواقع الإليكترونية الخاصة بهم كوسيلة لـ العمل عن بعد، والتي من الممكن أن تعود عليهم بدخل إضافي كبير يساعد برفع المستوى المعيشي لهم، وهو ما نهدف إليه بموقع Kick Kareer، وبالطبع نسعى إليه جميعاً.

إقرأ أيضاً: الربح من انشاء موقع الكتروني

ما هو السيو SEO؟ للمبتدئين

يمكننا وصف السيو بأنه عملية تحسين وتهيئة محركات البحث، ويُطلق عليها SEO اختصار لمصطلح Search Engine Optimization، وتهدف عملية تهيئة محركات البحث “السيو” إلى ترتيب نتائج البحث بالمواقع البحثية وعلى رأسها محرك البحث الخاص بـ Google، بحيث تكون النتائج هي الأفضل للباحث من حيث جودة المحتوى، ومدى إرتباطها بالكلمة البحثية.

وهنا يكون دور مشرفي المواقع بضبط مدوناتهم ومواقعهم الإليكترونية والمحتوي الرقمي الخاص بهم من أجل أن يتوافق مع شروط محركات البحث، وبذلك يستطيع المنافسة على مراكز متقدمة بصفحات نتائج البحث، أو ما يسمى SERPs إختصاراً لـ Search Engine Results Pages.

وتأتي الفائدة الكبرى من وراء ذلك على أصحاب المواقع بجلب عدد كبير من الزوار بشكل مستمر وبصورة مجانية، ودون الحاجة إلى الطرق الممولة أو اللجوء إلى عمليات النشر بمواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من الطرق المختلفة لجلب الزوار، وهو ما يترجم بالطبع إلى أرباح مستمرة ناتجة عن الإعلانات أو الخدمات المقدمة وما إلى ذلك.

ومن جانب متخصصي السيو، يتم ضبط سيو المواقع من خلال إجراءات وقواعد متبعة بعرض المحتوي والتركيز على كلمات بحثية محددة “الكلمات المفتاحية – Keywords” بصورة منظمة بحيث يتم توزيعها بين العناوين الـ H2 والـ H3 والمحتوى الكتابي للمقال، ووصف الصور… وهكذا.

ولكن بشرط عدم الإسراف في استخدامها بصورة تزعج الزوار – وهو ما سوف نخصص مقال لشرح كافة تفاصيله، كما سنشرح الـ SEO بنوعيه الـ  On Page والـ OFF Page – ولكن دعونا بهذا المقال نتعرف كمبتدئين على ما هو السيو SEO.

وبالطبع من الواجب التأكيد على أن يكون المحتوى المقدم يلبي رغبة الباحث ويجيب على تساؤلاته، وهذا يُعد الآن هو العنصر الأهم من أجل بناء الثقة مع محركات البحث.

كيف تعمل محركات البحث

لتفهم السيو يجب أن تفهم كيف تعمل محركات البحث في البداية، فمحركات البحث تعتمد في الأساس على عاملين رئيسيين للكشف عن النتائج المختلفة وترتيبها، ألا وهما…

  • الزحف على تلك المواقع باستخدام ما يسمى بالـ Bots أو عناكب البحث وتصنيف تلك المواقع وتقييمها بناءاً على عوامل عديدة متغيرة باستمرار.
  • والعامل الآخر هو العمل على استنتاج نية الزائر أو ما يسمى بالـ User Intent ، وبناء الفهارس SERPs من أجل تقديم اجابات ذات صلة بين كلمات البحث والنتائج المقدمة ليكون ذلك على نحو دقيق ومفيد للزائر.

ولفهم الـ User Intent وما نقصده بلفظ نية الزائر نضرب لكم هذا المثال، إذا كتب شخص بكلمة بحثية “عمرو دياب”، فهناك احتمالات عديدة لنيته؛ فقد يريد أن يستمع لأغاني خاصة به، أو يقرأ آخر الأخبار عنه وعن حياته، أو يريد القراءة عن تاريخه بالويكيبيديا مثلاً، فكلها احتمالات.

ومقابل كل كلمة بحثية من هذا القبيل، تضع محركات البحث احتمالات لكل نتيجة، وتتفاوت فيما بينها حسب الكلمة إلى أن تصل إلى هذه النتائج التي نجدها بصفحات نتائج البحث، والتي تجدها متغيرة في ترتيبها باستمرار.

ولكن إن كانت الكلمة البحثية “تحميل ألبوم عمرو دياب 2018″، فهنا أصبحث النية واضحة للزائر بأنه يريد تحميل الألبوم، وهكذا.

لذا فالشركات المسؤولة عن محركات البحث كجوجل وغيرها تبذل الكثير من أجل فهم نية الزائر وتضع له الكثير من القواعد، ثم بعد ذلك تنتقل للخطوة الثانية بالنسبة لمحركات البحث، والمهمة بالنسبة لنا نحن مشرفي المواقع، وهي الخاصة بتقديم النتائج المثالية التي تلبي رغباته بالصفحة الأولى من نتائج البحث.

وتنقسم هذه الخطوة إلى نقطتان؛ الأولى هي وضع تقييم لكل موقع، وكل صفحة بموقع، ويكون هذا التقييم مجرد فقط من حيث المحتوى والإلتزام بالقواعد العامة ليتم النظر إلى نقاط أساسية كوجود سياسة واضحة للموقع كسياسة الخصوصية، والسياسات العامة، وإتاحة الموقع التواصل مع الزوار من خلال وجود قنوات مخصصة لذلك كصفحة الإتصال، كما يكون هناك معايير أكثر صرامة مع مواقع البيع والشراء، والكثير من التفاصيل.

والنقطة الثانية هي ترتيب صفحات هذا الموقع لمختلف الكلمات البحثية المرتبطة به، والتي يبحث عنها الزائر ليظهر بعضها في الصفحة الأولى وتلك النتائج (الموجودة في الصفحة الأولى) دائماً ما تكون الأهم والأكثر زيارة بالنسبة للمستخدمين.

وبالطبع كل ما تم ذكرة هو إختصار لقواعد كثيرة وتفاصيل لا حصر لها نحاول نحن محترفي السيو فهمها ومواكبة التغييرات المستمرة بها، فمحركات البحث تعتمد على أكثر من 250 عامل من أجل إظهار نتيجة بحث أفضل، وبالطبع كل هذا يعتمد على قواعد كتابة المحتوي لكلمة بحثية معينة، وتهيئة المواقع عبر السيو.

وبهذا نكون نظرياً قد فهمنا كيف تعمل محركات البحث، وكل هذا يتم عمله على أرض الواقع من خلال سيرفرات ضخمة لمعالجة البيانات بعدد لا يمكن تحديدة، وبإمكانات هائلة جداً من حيث السرعة والكفاءة.

إقرأ أيضاً: عشر مبادئ من أجل مشروع ناجح عبر الإنترنت

أهمية السيو لمشرفي المواقع

طريقة عمل محركات البحث مرتبطة ارتباط وثيق مع الـ SEO، حيث يؤدي العمل على السيو في الأساس إلى تحسين ترتيب موقعك وظهوره في النتائج الأولى في محركات البحث، فعلى سبيل المثال إذا أردت أن تبحث عن ملابس رياضية بغرض الشراء، وقمت بكتابة “ملابس رياضية” في محرك البحث، فسوف تجد العديد من النتائج في الصفحة الأولى لشركات ومواقع متخصصة بمجال الملابس الرياضية؛ لذا يكون دور مشرفي تلك المواقع هو التهيئة الجيدة للسيو في المواقع الإلكترونية الخاصة بهم، وبالتالي الحصول على زوار بشكل مجاني، بل ويريدون الشراء وهو ما يُعد باب ربح كبير.

كما يكون هناك دور مؤثر لوجود روابط خلفية Backlinks للموقع في المساعدة بظهور تلك المواقع، والرابط الخلفية هي تلك اللينكات المربوطة بالموقع من المواقع الخارجية الأخرى، وهو ما سنوضحه أكثر في مقال منفصل، كما سنتطرق إلى الكثير من أساسيات وأسرار السيو في مواضيع قادمة إن شاء الله.

كيف تصبح محترف في السيو؟

سؤال متكرر ودائماً ما تكون الإجابة عليه بأن هذا الشيء ليس بالسهل، السيو عالم مُعقد واحترافه أمر يتطلب الوقت والدراسة الكافية، والبحث بشكل مستمر في التعديلات التي تقوم بها جوجل وغيرها من مواقع البحث على سياستها من بين الحين والآخر.

ولكن إليك النصيحة، فإن كان هدفك هو العمل على الموقع الخاص بك، وتهيئته من أجل المنافسة على الكلمات البحثية المرتبطة بالنيش “التخصص” الخاص بموقعك، فقد تكون بحاجة فقط إلى فهم أساسيات السيو، وبالعمل على موقعك خطوة بخطوة، وكثرة القراءة والإطلاع ستلاحظ النتائج الإيجابية على موقعك، وقد تجد نفسك قد وصلت إلى مستوى متميز بهذا العالم مع الوقت.

ولكن إن كان هدفك من البداية هو احتراف السيو، فيمكنك البدء بأخذ كورس متخصص، والذي سيكلفك مادياً بعض الشئ، ولكن سيوفر عليك الكثير من الوقت والجهد، ولكن إن فضلت احترافه من خلال القراءة والإطلاع، فهذا أيضاً ممكن، ولكن سيحتاج لوقت كبير، وبوجود مهارات لديك كإجادة اللغة الإنجليزية، فسيكون هذا فارق في صالحك، حيث أن المحتوى الاجنبي أقوى بكثير من العربي بهذا المجال.

ولهذا العالم الكثير من مشاهيره والذين بالفعل تستطيع أن تطلق عليهم محترفي السيو، وعلى رأسهم Neil Patel “نيل باتيل” الذي يُعَد هو الأشهر بهذا المجال، ويمكنكم أيضاً متابعة Brian Dean “بريان دين” صاحب موقع Backlinco الشهير.

في النهاية، وإلى أن تكون عليماً بأسرار السيو وخباياه، فننصحك بالإهتمام بمحتوى موقعك؛ لأنه سيظل دائماً “المحتوي هو الملك”، ثم بادر بمعرفة الأساسيات للسيو وقم بتطبيقها، ليجعل هذا الموقع مهيئ بالشكل المطلوب للمنافسة في محركات البحث، لذا كن حريصاً أثناء رحلتك على توازن الكفة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

);
إغلاق