ادارة و اعمالمؤسسات ناجحة

كيف اصبحت سامسونج الاقوى بعالم التقنية

كيف اصبحت سامسونج الاقوى بعالم التقنية ؟ هو سؤال يتبادر إلى أذهان الكثير من المهتمين بعالم تطوير التقنيات الحديثة وأيضاً أصحاب الاستثمارات الناشئة الذين يبحثون عن الالهام من قصص نجاح المؤسسات الكبرى؛ وتعد شركة سامسونج واحدة من الشركات الرائدة في هذا المجال والتي قد تمكنت من تحقيق نجاح مذهل لا مثيل له أيضًا في عالم تطوير المنتجات التقنية خلال القرن الماضي والحالي، ومن خلال موقع Kick Career سوف يتم استعراض أهم المعلومات عن شركة سامسونج وتاريخها وقصة نجاحها بالتفصيل.

تاريخ تأسيس شركة سامسونج

لقد تم تأسيس شركة سامسونج Samsung في مطلع شهر مارس من عام 1938م على يد رجل الأعمال الكوري لي بيونج شو Lee Byung Chul، ويقع مقرها الرئيسي في كوريا الجنوبية وتحديدًا في مدينة ديغو.

ولقد كانت الشركة في بداية الأمر عبارة عن مشروع صغير برأس مال ثلاثين ألف ون كوري فقط، حيث كان لها نشاط مختلف تمامًا في بداية الأمر؛ إذ أنها كانت متخصصة في بيع بعض الفواكة والخضروات والمأكولات وتصديرها إلى دولة الصين.

استمرت سامسونج على هذا النشاط حتى عام 1969م الذي كانت بداية انطلاقة الشركة تجاه عالم الإلكترونيات، حيث بدأت الشركة أولًا في صناعة أجهزة الترانزستور والراديو، وفي هذا العام تم إطلاق اسم (سامسونج) عليها للمرة الأولى، وكانت تساهم بما لا يقل عن 20% من النمو الاقتصادي لكوريا الجنوبية.

وشهد عام 1981م تطوير جديد في الشركة؛ حيث تمكنت من تصنيع نظام أطلق عليه (دي رام)، وتمكنت من تحقيق درجة نجاح مبهرة في ذلك، وهذا ما قد جعلها تحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم حينذاك في تصنيع أنظمة DRAM.

وتوالت نجاحات الشركة التي تمكنت في عام 1988م من إطلاق أول هاتف جوال Mobile ومنذ ذلك الوقت وهي مستمرة في تقديم كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا والهواتف الجوالة بالاعتماد على أحدث التقنيات المتطورة حتى وقتنا هذا.

مجموعة شركات سامسونج

تملك شركة سامسونج عددًا من الشركات الأخرى التي تعد كل منها علامة تجارية مهمة ورائدة أيضًا في مجالها، حيث تشمل مجموعة أهم الشركات التابعة إلى سامسونج، ما يلي:

شركة لوب باي Looppay

من أهم الشركات التابعة إلى سامسونج وهي متخصصة في أنظمة المدفوعات الرقمية والدفع عبر الأجهزة الرقمية الجوالة، ويعود تاريخ تأسيس هذه الشركة إلى عام 2006م، ويقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية.

شركة الإعلانات AdGear

من أشهر شركات الإعلانات الرقمية المملوكة لشركة سامسونج، ولقد تم تأسيسها في عام 2006م في كندا، لكنها لم تنضم إلى مجموعة سامسونج سوى في عام 2016م، وهي تعتبر المزود الأساسي والرقمي الأول لتكنولوجيا الإعلانات الرقمية لدى حكومة كندا.

شركة نوفالد Novaled

تعد شركة نوفالد Novaled من الشركات المتخصصة في تقنية الشاشات الذكية OLED، ويقع مقرها في دولة ألمانيا حيث تم تأسيسها في عام 2001م، وانضمت نوفالد إلى مجموعة شركات سامسونج في عام 2013م.

شركة Joyent

شركة متخصصة في الحوسبة وأنظمة التطبيقات التكنولوجية، ويقع مقرها في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتم تأسيسها في عام 2004م وكان انضمامها إلى سامسونج في عام 2016م.

شركة بريزم فيو PrismView

من الشركات الرائدة في مجال تصنيع شاشات الليد LED، والمقر الرئيسي الخاص بها يقع في الولايات المتحدة الأمريكية، وانضمت إلى مجموعة الشركات المملوكة لشركة سامسونج في عام 2014م.

شركة SimPress

من أهم الشركات المملوكة لشركة سامسونج والمتخصصة في صناعة الشاشات LED أيضًا، وتم تأسيسها في الولايات المتحدة الأمريكية.

شركة SmartThings

هي واحدة من الشركات الأمريكية المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، ولقد انضمت مؤخرًا إلى مجموعة الشركات المملوكة لسامسونج، وهي شركة حديثة نوعًا ما؛ حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 2014م.

كيف اصبحت سامسونج الاقوى بعالم التقنية ؟

منذ نشأتها؛ لم تتوقف شركة سامسونج عن تطوير منتجاتها الرقمية، ولقد كانت بداية النجاح الحقيقي للشركة في عام 1988م؛ حينما أطلقت أول هاتف جوال في تاريخها، وعلى الرغم أنه لم يلق درجة النجاح الكافية نظرًا إلى أنه كان أقل في الإمكانات بالمقارنة مع هواتف شركة موتورولا حينذاك، إلا أنه قد جعل الابن الثالث لمؤسس شركة سامسونج حريصًا على إجراء تغيير جذري في استراتيجية خطة عمل الشركة.

ولقد تمكن بالفعل من أن يجعل شركة سامسونج واحدة من أهم شركات إنتاج الهواتف الجوالة مع حلول عام 1996م، حيث أصبحت واحدة من أشهر وأبرز شركات إنتاج الهواتف الجوالة والعديد من المنتجات الرقمية الأخرى التي لم تقدمها أي شركة أخرى.

ومع بداية القرن الـ 21؛ زادت درجة المنافسة بشكل كبير للغاية بين سامسونج والشركات الأخرى مثل شركة سوني وموتورولا وغيرهم، إلا أن الشركة كانت قد ضعت الريادة نصب أعينها، وتمكنت من أن تجني ثمار عملها بإنتاج أول جهاز تخزين رقمي بذاكرة تبلغ 64 ميجابايت بالاعتماد على تقنية DRAM، ثم تمكنت من إنتاج جهاز بذاكرة 256 ميجابايت، وجهاز آخر بسعة 1 جيجا، ثم تلا ذلك أن تمكنت الشركة من إنتاج أول جهاز تخزين (فلاش) على مستوى العالم تصل سعته إلى 8 جيجابايت بالاعتماد على تقنية NAND.

وتواصلت جهود الشركة إلى أن تمكنت من أن تتفوق على شركة سوني و شركة موتورولا وأيضًا شركة نوكيا، حيث مع حلول عام 2009م؛ تمكنت من أن تصبح هي صاحبة الريادة في مجالها بمبيعات وأرباح تخطت الـ 117 مليار دولار.

تاريخ صناعة الهواتف الذكية في سامسونج

لقد شهد مجال إنتاج الهواتف الذكية في شركة سامسونج عدة مراحل من التطوير بدأت بإنتاج أول هاتف في عام 1988م حتى إنتاج أول هاتف ذكي في عام 2009م، وذلك على النحو التالي:

  • أول هاتف تم إنتاجه عبر شركة سامسونج كان اسمه Samsung SC 1000 وكان يعمل داخل السيارات، وكان يفتقر إلى عدد كبير من الإمكانات والمزايا.
  • وكان ثاني هاتف نقال من سامسونج يحمل اسم 100 Samsung SPH m وكان مصمم بغرض سماع المقاطع الصوتية بامتداد MP3، لكنه كان به بعض العيوب مثل الذاكرة المنخفضة والبطارية الضعيفة.
  • في عام 2000م، أصدرت سامسونج أول هاتف بكاميرا، وعلى الرغم أن دِقَّة الكاميرا كانت لا تتجاوز 0.35 ميجا بيكسل؛ إلا أنه قد أحدث ضجة تكنولوجية كبيرة.
  • ثم أنتجت الشركة رابع هواتفها وهو Samsung SGH T100 الذي يعد أول هاتف يعمل بشاشة LED يعرض الصور المتحركة ومقاطع الفيديو، وبعد أن ظهر هذا الهاتف، تبارت جميع الشركات من أجل إنتاج هواتف بشاشات ليد ذات درجة وضوح وجودة أكبر.
  • في عام 2004م؛ قدمت شركة سامسونج هاتف SGH D500 الذي وجد درجة استحسان كبيرة بين المستخدمين وبِيع منه حوالي 12 مليون نسخة، حيث كان الهاتف يعمل بكاميرا ذات دقة 1.3 ميجا بيكسل، وكان ذو تصميم فريد حينذاك بشاشة منزلقة أسفلها المفاتيح.
  • وقامت سامسونج بعد ذلك بتقديم هاتف جديد بفكرة جديدة؛ وهو هاتف Samsung SGH I700 الذي قدم للمستخدم لأول مرة القدرة على تصفح الإنترنت عبر الهاتف، حيث كان هذا الهاتف يعمل بنظام تشغيل ويندوز الذي كان مخصص لأجهزة الحواسيب حينذاك.
  • وفي عام 2006م قدمت سامسونج هاتف Samsung E250 الذي كان يعد هو الأرخص في فئته وحققت على إثر ذلك مبيعات وصلت إلى حوالي مليون هاتف حول العالم.
  • ولقد شهد عام 2009م إنتاج أول هاتف ذكي من شركة سامسونج بعد توقف عن إنتاج الهواتف دام نحو 3 سنوات، حيث قامت الشركة بتطوير نظام تشغيل خاص بها لتشغيل هواتفها الجوالة وهو نظام تشغيل أندرويد Operating system Android.
  • ثم عكفت الشركة على إنتاج سلسلة هواتف جالاكسي التي كانت تعمل بشاشة ليد تاتش ومزودة بأهم برامج جوجل للولوج إلى شبكة الإنترنت مثل Gmail، YouTube، Google Maps، وغيرهم، واستمرت الشركة في إنتاج الهواتف التي يأتي كل منها بصفة فريدة وجديدة تذهل منافسيها، وكان آخرها هاتف سامسونج القابل للطي سامسونج Galaxy Z Fold 3.

وعلى الرغم من المنافسة الشرسة حالياً على الريادة بعالم التقنية الرقمية بين شركة سامسونج وشركة أبل؛ إلّا أن سامسونج لا تزال تحتفظ بمكانتها الكبيرة بين شركات التقنية ولا تزال تعمل عاكفة أيضًا على تطوير منتجاتها بما هو أفضل دائمًا وبما يحقق رغبات المستهلكين، لا سيما أن الشركة حريصة على تقديم منتجات أكثر تميزًا وبأسعار مدروسة في متناول أكبر عدد ممكن من المستهلكين عند المقارنة مع منافسيها.

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
);
error: هذا المحتوى محمي !!