المستشار المهني

المبادئ الأساسية لوضع خطة عمل ناجحة

المبادئ الأساسية لوضع خطة عمل ناجحة ، الرغبة في إقامة مشروع أو عمل أو حتى مهمة ضمن العمل؛ لا بُد أن يسبقها تخطيط دقيق من أجل ضمان نجاح هذا العمل، ونظرًا إلى تعدد خطط العمل وعشوائية الاختيار من بينهم؛ قام الخبراء من رواد الأعمال بوضع أهم المبادئ الأساسية لوضع خطة عمل ناجحة وهذا ما سوف نوضحه لكم من خلال موقع Kick Career بالتفصيل

المبادئ الأساسية لوضع خطة عمل ناجحة

من أهم المبادئ التي يُمكن من خلالها بناء خطة عمل ناجحة وإيجابية تضمن نجاح أي مهمة أو مشروع، ما يلي:

تحديد الهدف

لا يُمكن لأي فكرة عمل أن تنجح إلّا إذا كانت ذات هدف مُحدد وكانت أيضًا ذات فائدة ملموسة؛ فلا جدوى من مشروع لا يُقدم فائدة للمستهلك أو يخدم فئة مُحددة من المستهلكين على الأقل، وبالتالي؛ من الضروري أن يتم تحديد أهداف وفوائد واضحة للمشروع المُراد تنفيذه، كما يُمكن وضع عدة أهداف والبدء في تحقيقها بشكل متتابع ومتزامن مع نمو المشروع.

تقييم مستوى المنافسة

قد يتمكن بعض الأفراد من وضع خطط عمل جيدة والبدء بالفعل في التنفيذ؛ ولكنهم مع ذلك لا يتمكنون من إصابة الهدف الأساسي وهو نجاح الفكرة بشكل كُلي من حيث التنفيذ والعائد المتوقع، وهذا بسبب وجود درجة منافسة كبيرة على المنتج أو الخدمة المُقدمة من هذا المشروع في الأسواق.

وهذا يستوجب أن يكون الإطلاع على متطلبات السوق ونسبة المنافسة ضمن أهم أولويات وعوامل وضع خطط العمل الناجحة، وفي حالة وجود درجة منافسة عالية؛ لا بُد أن تحمل الخدمة قدر جيد من التميز أكبر من الخدمات الأخرى المنافسة حتى يَلقَي المشروع النجاح المطلوب.

تحديد استراتيجية العمل

هناك عدد هائل من الاستراتيجيات المختلفة الخاصة بخطط العمل والتي تعتمد عليها مؤسسات العمل وفقًا لما يتوافق مع ظروف كل منهم، ويعتمد ذلك على رأس مال مؤسسة العمل وطبيعة الخدمات وخطة تحديد الأسعار وغيرها من العوامل الأخرى التي تُساعد كل صاحب عمل على اختيار الاستراتيجية وطريقة الإدارة المناسبة.

توزيع الأدوار وفقًا للخبرة

أثناء وضع خطة العمل التي تتطلب أن يقوم بها أكثر من شخص؛ لا بُد أن يتم توزيع العمل وفقًا لمهارات وخبرات كل فرد حتى يتمكن من أن يُبلي بلاءً حسنًا في المهمة المُوكلة إليه؛ ويتم ذلك من خلال التعرف بشكل دقيق على مهارات كل فرد ومن ثم توظيفهم بشكل صحيح واختيار قائد لـ فريق العمل أيضًا يمتلك المهارات التي تؤهله لمساعدة صاحب المشروع على تنفيذ خطة العمل بشكل صحيح.

تحديد جهة التمويل

إذا لم تتوفر القدرة على التمويل الشخصي؛ يجب أن يكون هناك جهة تمويل أَوَلِيَة من أجل البدء في تنفيذ خطة العمل بقيمة رأس مال متناسبة مع طبيعة المشروع، ويجب أن يتم أيضًا تحديد أسماء الممولين سواء أفراد أو مؤسسات والذين يُمكن اللجوء إليهم في حالة تعرض العمل إلى أي إخفاقات أو خسائر.

إعداد خطة زمنية موازية

إلى جانب إعداد خطة العمل؛ يجب أن يتم وضع جدول زمني أيضًا خاص بتنفيذ المهام الخاصة بكل هدف من أهداف الشركة بشكل متسلسل وفي مدة زمنية مُحددة؛ لأن هذا من شأنه أن يضمن تنفيذ خطة العمل بشكل صحيح؛ ولا سيما أن الجدول الزمني للعمل يتضمن موعد البدء في تنفيذ كل مهمة وموعد الانتهاء منها بشكل واضح.

متابعة تنفيذ خطة العمل

على الرغم من عدم القدرة على الحكم على مدى نجاح المشروع إلّا بعد مرور فترة زمنية مُحددة تختلف من مشروع لآخر؛ إلّا أنه هناك بعض المؤشرات الأولية التي يُمكن من خلالها تحديد ما إذا كانت الشركة بالفعل تخطو خطواتها نحو النجاح أم أنها بدأت في التراجع؛ ولا يتم ذلك إلا من خلال ملاحظة تلك المؤشرات وأهمها بالطبع زيادة نسبة الإقبال على الخدمات وارتفاع نسبة العائد الشهري وغيرهم، لأن ذلك من شأنه تدارك أي مشكلات والتصدي لها مبكرًا وبالتالي؛ تقليل نسبة الإخفاقات.

الاعتماد على المنافسة الشريفة

لا بُد أن يعرف كل صاحب خطة عمل أن نجاحه في تنفيذ مشروعه لن يكون بالتقليل من المنتجات أو الخدمات المنافسة؛ وإنما يكون فقط من خلال تقديم خدمات مميزة تكفل التواجد بشكل إيجابي في الأسواق دون الإضرار بالآخرين، وتُعد صفة المنافسة الشريفة هي أحد أهم صفات المؤسسات والأفراد أصحاب الريادة في مختلف مجالات العمل.

الرجوع إلى الخبراء

الحصول على خلاصة تجربة أصحاب الخبرة والمتخصصين موضع الثقة بأي من مجالات العمل؛ يُساعد بالطبع على تجنب الكثير من الأخطاء وتطبيق العديد من الأفكار التي تُساعد على وضع استراتيجية عمل جيدة تضمن نجاح الفكرة بشكل كبير جدًا، ولذلك؛ يجب عدم إهمال مبدأ استشارة الخبراء ضمن المبادئ الأساسية لإنشاء خطة العمل الناجحة.

وأخيرًا؛ تُجدر الإشارة إلى أن وضع خطة عمل ناجحة يتطلب وجود رغبة أكيدة في النجاح في العمل والإيمان بالقدرة على النجاح والإيمان أيضًا بقدرات ومهارات أفراد فريق العمل، ولا يخلو الأمر من ضرورة البحث والإطلاع على كل المعلومات المتعلقة بفكرة العمل إلى جانب أهمية الصبر والمثابرة من أجل الوصول في نهاية الأمر إلى خطة عمل ناجحة تُساعد بالفعل على النجاح والتميز.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق