مقابلات العمل

كيفية التفاوض على الراتب في المقابلة الشخصية

كيفية التفاوض على الراتب في المقابلة الشخصية ، يجب على كل شخص مُقبل على إجراء مقابلة توظيف أو الالتحاق بعمل جديد أن يفهم بشكل كامل أساسيات وشروط التفاوض على الراتب؛ فتجد أن الكثير من الأشخاص الذين يجهلون هذه الأساسيات يُفوّتون على أنفسهم الفرصة في الحصول على الراتب المستحق والمتوافق مع مهاراتهم وإمكانياتهم الخاصة.

ومن أجل هؤلاء الأشخاص نقدم لكم عبر هذا المقال بموقع KicKCareer كيفية التفاوض على الراتب إلى جانب توضيح الطريقة الصحيحة للإجابة على سؤال الراتب في المقابلة الشخصية.

كيفية التفاوض على الراتب في المقابلة الشخصية

كثيراً ما يطرح المحاور سؤال الراتب على الموظف؛ والسؤال المشهور في جميع المقابلات الشخصية هو (ما هو الراتب الذي تتوقعه؟)، وعندما يتم توجيه هذا السؤال إليك؛ يجب أن تتحلى بالفطنة والذكاء وأن تخبر المحاور بأن تحديد قيمة الراتب أمر يرجع إلى مؤسسة العمل وفقًا لتقييمهم لك من خلال هذه المقابلة، وأنك من المؤكد تطمح في الحصول على راتب يتوافق مع مهاراتك ومع المجهود الذي سوف تُقدمه للشركة.

أما فيما يخض التفاوض على الراتب؛ هناك بعض النقاط المحددة التي يجب التدرب عليها جيدًا قبل إجراء المقابلة الشخصية، وهي:

توقع الحد الأدنى للراتب

تختلف كل وظيفة عن الأخرى في طبيعة المهام التي ينبغي على الموظف القيام بها، وبالتالي فإن الحد الأدنى للراتب يخلف من وظيفة لأخرى، ولذلك قبل أن تقوم بإجراء مقابلة التوظيف، عليك أن تقوم أولًا بالتعرف على متوسط قيمة الراتب في هذا المجال الوظيفي، وتضع الحد الأدنى الذي لا يمكنك أن تقبل أقل منه ويجب أن تكون مستندًا في ذلك إلى قيمة الراتب الذي يتقاضاه الأشخاص الذين يشغلون وظائف مشابهة ويملكون نفس خبراتك ومؤهلاتك.

لا تبدأ بالتحدث عن الراتب

يجب أن يكون حوارك أثناء المقابلة الشخصية مرتكزًا على توضيح مدى اهتمامك بالوظيفة وتأدية مهامها على أفضل وجه، واحذر من أن تبدأ أنت بالتحدث في نقطة الراتب؛ بل دع محاورك هو من يأخذ المبادرة ويخبرك أولًا بقيمة الراتب المقترح، وهنا إذا كان الراتب أقل من الحد الأدنى الذي حددته مُسبقًا؛ يمكنك أن تبدأ في التفاوض على راتب أعلى ولكن يجب أن تتحلى بالواقعية وأن لا تفرض قيم رواتب خيالية.

لا تبدأ التفاوض سوى بعد اجتياز المقابلة بنجاح

وفقًا لما أشار إليه عدد كبير من خبراء التوظيف؛ فإن الموظف الذكي هو من يؤجل نقطة التفاوض على الراتب حتى يتمكن من اقتناص الفرصة ويرى علامات اجتياز المقابلة بنجاح، ومن ثم؛ الحصول على موافقة محاوره على الالتحاق بالعمل، لأن ممثل الموارد البشرية أو من يجري المقابلة الشخصية مع المتقدم للعمل لا يبدأ في عرض قيمة الراتب الخاص بالوظيفة إلا بعد أن يكون قد اقتنع بشكل كامل بمدى تميز ومهارة وكفاءة هذا الموظف، وبالتالي عند شعورك باقتناع مسؤول التوظيف بأنك الموظف المناسب وعند قيامه بعرض قيمة الراتب؛ يمكنك في هذه الحالة أن تبدأ في عرض اقتراحاتك في قيمة الراتب.

كيف تبدأ التفاوض على الراتب

التفاوض على الراتب هنا ينقسم إلى شقين وفقًا للعرض الذي يحصل عليه الموظف أثناء المقابلة الشخصية؛ فالراتب المعروض في عقد العمل قد يوافق توقعات الموظف وقد يكون أقل كثيرًا مما يتوقع، وهنا تتم الإجابة على عرض الراتب كما يلي:

  • إذا كان متوسط رواتب هذه الوظيفة على سبيل المثال يتراوح بين 1000 إلى 1200 دولار، ووجدت أن صاحب العمل يعرض عليك راتب يتراوح بين 1200 إلى 1300 دولار، فهنا يمكنك أن تذكر له بأن هذه القيمة قريبة جدًا من توقعاتك وأنك سوف تقبل العمل بهذا الراتب.
  • أما إذا كانت قيمة الراتب أقل مما تتوقع ولكن بفرق صغير؛ فهنا عليك أن تبدأ التفاوض، وعلى سبيل المثال، إذا كان متوسط راتب الوظيفة يتراوح بين 1000 إلى 1200 دولار، وعرض عليك صاحب العمل قيمة راتب مثلًا يتراوح بين 900 إلى 950 دولار، فهنا عليه أن توضح لمحاورك أن ما تملكه من مؤهلات وخبرات يؤهلك للحصول على راتب لا يقل عن 1000 دولار، وقم بتعديد مهاراتك وخبراتك المرتبطة بمجال العمل، وأنك حريص على أن تلتحق بالعمل لدى هذه المؤسسة، وأنك سوف تكون بالفعل موظفًا مؤثرًا في مسيرة العمل، وإذا لم يوافق الطرف الثاني على قيمة الراتب التي اقترحتها فإن الأمر هنا يرجع إليك سواء بالقبول أو الرفض.
  • وفي أسوأ الأحوال قد يعرض صاحب العمل قيمة راتب منخفضة بشكل كبير جدًا عن توقعات الموظف، فمثلًا إذا كان الموظف يتوقع راتب 1000 دولار، وعرضت عليه الشركة 500 دولار فقط؛ فإن التفاوض في هذه الحالة لن يجدي، وقد يكون ذلك بسبب عدم قدرة الموظف على تقدير مهام الوظيفة أو أن سياسة الشركة هي دفع المرتبات المنخفضة، وهنا على الموظف أن يبدي رفضه للعرض، وقد تكون هذه ورقة ضغط على مسؤول التوظيف خاصةً إن كان مقتنعاً بأنك الأنسب للحصول على الوظيفة، فقد تحصل على عرض أفضل حينها، وإن لم يكن فلم تخسر شيئاً كون العرض قليل نسبياً بأي حال.

التفاوض على البدائل الأخرى

الراتب الأساسي الذي تحصل عليه من وظيفتك ليس كل شيئ؛ بل يوجد عدد كبير من البدائل الأخرى التي يمكنك التفاوض عليها أيضًا؛ وعلى سبيل المثال إذا كان الراتب المقترح أقل قليلًا مما تتوقع وسوف تقبل به؛ فيمكنك أن تبدأ في التفاوض على بعض الامتيازات الأخرى إلى جانب الراتب مثل التأمين الصحي لك ولأسرتك، وبدلات التنقل، وحضور المؤتمرات والدورات والندوات، والحصول على عضويات في بعض الأندية وتذاكر سفر سنوية وهكذا.

ونظرًا إلى أن العديد من الإحصائيات واستطلاعات الرأي قد ذكرت أن الغالبية العظمى من الموظفين خصوصًا في منطقة الشرق الأوسط غير راضين عن قيمة الرواتب التي يحصلون عليها؛ فيجب على كل شخص أن يتقن فن التفاوض على الراتب عند الالتحاق بأي عمل حتى يتمكن من الحصول على الراتب الذي يستحقه ويتناسب مع قدراته ويلبي متطلباته.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق