المستشار المهنيمقابلات العمل

نصائح لاجتياز مقابلات العمل عن بعد بنجاح

نصائح لاجتياز مقابلات العمل عن بعد بنجاح تظل هي أهم ما يجب إتقانه في الوقت الحالي للباحثين عن وظائف في مختلف المجالات؛ بعد أن اتجهت معظم مؤسسات العمل إلى إجراء المقابلات الشخصية أون لاين عن بُعد سواء فيما يخص الوظائف عن بُعد أو الوظائف ذات الدوام والحضور، ولكن؛ ما هي الطريقة السليمة لاجتياز هذا النوع من مقابلات العمل؟ وهل تختلف عن مقابلات العمل المباشرة التقليدية أم لا؟ هذا ما سوف يتم التطرق إليه تفصيليًا عبر هذا المقال بموقع KickCareer.

مقابلات العمل عن بُعد

المقصود بمقابلات العمل عن بُعد (Online Interview) هي المقابلات الشخصية التي تتم مع الموظف الجديد المحتمل الذي قد تقدم بطلب الحصول على الوظيفة من أجل الوقوف على أبعاد شخصية هذا الشخص عن قُرب والتأكد من أهليته للوظيفة، ويُذكر أن المقابلات التي تتم عبر الإنترنت تتضمن نفس الإجراءات التي تتم في المقابلات المباشرة، مثل حضور الموظف ومسؤول التوظيف بالملابس الرسمية والبدء في توجيه مجموعة من الأسئلة المتنوعة إلى الموظف.

مما يُعني أن الاختلاف الوحيد بين مقابلات العمل التي تتم عبر الإنترنت ومقابلات العمل العادية؛ هي طبيعة الحضور وآلية التواصل بين طرفي المقابلة؛ حيث أنها في المقابلة العادية تتم عبر الحضور المادي المباشر، بينما المقابلة عن بُعد تتم بشكل افتراضي عبر أحد برامج إنشاء الفيديو كونفرنس عبر الإنترنت.

أنواع مقابلات العمل عن بعد

الآلية التي تتم بها مقابلات التوظيف عن بُعد قائمة على فكرة واحدة؛ وهي إجراء نقاش حول الوظيفة ومتطلباتها بين الموظف المحتمل ومسؤول التوظيف عن بُعد، ولكن مع ذلك يُوجد نوعين رئيسيين لهذه المقابلات، وهما:

مقابلات عبر مكالمات الفيديو Video Calls

تُعتبر مقابلات التوظيف التي تتم عبر مكالمات الفيديو هي النوع الأكثر شيوعًا من مقابلات العمل عن بُعد، ولا بُد أن يتوفر لدى الموظف المحتمل جهاز حاسوب شخصي أو لاب توب أو هاتف يُدعم طريقة الاتصال فيديو عبر الإنترنت، وسوف يقوم القائم على تنظيم المقابلة بالاتصال بالموظف من أجل إبلاغه بموعد إجراء المكالمة وتوضيح طريقة اللقاء سواء عبر برنامَج سكاي بي أو زووم أو برنامَج جوجل ديو أو هانج أوت أو غيرهم.

مقابلات عبر تسجيلات الفيديو Recorded Video

تُعدّ مقاطع الفيديو المسجلة هي إحدى الوسائل التي يتم من خلالها إجراء مقابلات التوظيف عن بُعد؛ وهي تعتبر أسهل من مكالمات الفيديو إلى حد بعيد؛ حيث يتم هنا توضيح الأسئلة الخاصة بالمقابلة الشخصية التي ينبغي على الموظف الإجابة عليها، ومن ثَم؛ يقوم بتسجيل مقطع فيديو لنفسه يُجيب من خلاله على كافة هذه الأسئلة، ويقوم بإرساله إلى جهة التوظيف.

نصائح لاجتياز مقابلات العمل عن بعد بنجاح

هناك مجموعة من النصائح التي قد أشار إليها الخبراء والتي يُمكن بواسطتها اجتياز مقابلات التوظيف عند بُعد بنجاح والتمكن من اقتناص فرصة التوظيف أيضًا من بين جميع المتقدمين إليها، وهي:

إعداد الأجهزة ووسائل الاتصال

لا بُد من عمل اختبار كامل للأجهزة والوسائل التكنولوجية التي سوف يتم الاعتماد عليها في أثناء إجراء مقابلة العمل أون لاين؛ سواء جهاز الحاسوب أو الهاتف الجوال، ويُذكر أن الاعتماد على جهاز مثل اللاب توب أو الحاسوب يكون هو الأفضل عند إجراء المقابلة نظرًا لتعدد الإمكانات عليه بشكل يتفوق كثيرًا على الجوال.

كما يجب التأكد من أن البرنامَج الذي سوف يتم إجراء المقابلة بواسطته يعمل بشكل سليم على الجهاز، التأكد من عمل وسلامة كاميرا الحاسوب، دِقَّة ووضوح الصوت، والتأكد أيضًا من وجود اتصال قوي بالإنترنت على الجهاز.

التدريب على المقابلة لعدة مرات

إذا كانت تلك هي المرة الأولى التي يُجري فيها الموظف مقابلة عمل أون لاين؛ فلا بُد هنا من الممارسة والتدريب لعدة مرات على هذا النوع من المقابلات، ويُمكن هنا الاستعانة بأحد الأصدقاء، والبدء في عمل مقابلة أون لاين معه، على أن يقوم هذا الصديق بطرح الأسئلة على الموظف المحتمل، وبذلك؛ سوف يكون قادرًا على معرفة متى يتحدث ومتى يجب عليه الانصات والاستماع؛ ومتى يجب عليه التحدث ببطء، ونغمة الصوت ومستوى الصوت وكيفية التعامل مع الكاميرا أيضًا وغيرهم، ومن الأفضل أن يتم تكرار هذا الأمر عدة مرات قبل خوض المقابلة الأساسية مع جهة التوظيف.

اختيار مكان هادئ للمقابلة

قبل موعد المقابلة الشخصية بوقت كافي؛ يجب تحديد المكان المناسب لإجراء هذه المقابلة؛ حيث أنه من الضروري أن يتم تحديد مكان هادئ خالي من الازدحام والضوضاء والحركة والصوت وأي عوامل من شأنها أن تؤدي إلى تشتيت الانتباه، ويجب أن تكون الإضاءة في مكان إجراء المقابلة مناسبة، ومن الأفضل الاعتماد على الضوء الطبيعي إذا أمكن، مع ضرورة إبلاغ الأصدقاء أو أفراد الأسرة بحجب أي حيوانات أليفة من الدخول إلى مكان إجراء المقابلة قبل بدئها وهكذا، فتلك الإجراءات من شأنها أن تنقل الخلفية المهنية لهذا الموظف إلى المحاور وأنه فعلًا جاد بشأن المقابلة والوظيفة.

التركيز مع الكاميرا

في أثناء المقابلة الشخصية؛ لا بُد من التركيز على الكاميرا بجدية وتركيز شديد وعدم الانشغال بالشاشة أو أي شيء آخر، كما يجب ارتداء سماعات الأذن خلال المقابلة؛ لأن ذلك من شأنه أن يفصل الفرد عن كل ما حوله من أشياء أو أحداث ويجعل ذهنه وحواسه حاضرة بشكل كامل طوال مدّة المقابلة.

اختيار مَقْعَد ومنضدة مناسبة

من الأفضل أن يتم اختيار مَقْعَد صغير ومريح في نفس الوقت، واختيار منضدة مناسبة أيضًا لاستخدامهما خلال المقابلة، لكيلا يشعر الموظف بالإجهاد أو التعب طوال المقابلة؛ ولا سيما أنها قد تمتد لمدة تفوق الساعة الواحدة أو أكثر، حيث؛ لن يكون من الجيد أن تظهر علامات الإجهاد على الموظف.

ارتداء ملابس رسمية

قد يظن البعض أن مقابلات التوظيف عن بُعد لا تتطلب الحضور بمظهر خاص ورسمي في أثناء المقابلة، وهو من الأخطاء الشائعة التي يقع بها الكثيرون؛ حيث أنه في حقيقة الأمر؛ الحضور بمظهر رسمي وجاد سواء للرجال أو النساء سوف ينقل إلى مسؤول التوظيف جدية الموظف واهتمامه فعليًا بأمر هذه الوظيفة، وأنه فعليًا سوف يكون واجهة مشرفة للمؤسسة العمل محل الوظيفة لاحقًا.

جمع الأغراض اللازمة للمقابلة

على الموظف المحتمل؛ أن يقوم بتجهيز دفتر ملاحظات وقلم إلى جانب طباعة نسخة ورقية من السيرة الذاتية خاصته؛ للرجوع إليها خلال المقابلة في أي لحظة بسهولة، ومن الممكن أيضًا أن يتم تجهيز قائمة الأسئلة أو النِّقَاط التي يود الموظف طرحها على مسؤول التوظيف في أثناء المقابلة وهكذا، ولكن بشرط ألّا تكون تلك الأدوات عامل تشتيت للانتباه خلال المقابلة.

تجهيز الأسئلة الخاصة

إعداد الإجابات المثالية والاحترافية على أهم أسئلة المقابلات الشخصية التي من المحتمل طرحها على الموظف من المحاور الهامة عند اجراء المقابلة الشخصية، فهو أمرًا مفروغًا منه؛ ولكن يُنصح أيضًا أن يقوم الموظف بإعداد بعض الأسئلة التي يمكن طرحها على المحاور خلال أو بعد انتهاء المقابلة الشخصية من طرفه.

ومن هذه الأسئلة؛ الاستفسار عن المتطلبات الأساسية للوظيفة، مزايا الوظيفة، قيمة الراتب، أهداف الشركة فيما يخص مجال الوظيفة، أو أي أسئلة من شأنها أن تسمح للمحاور بالحصول على معلومات إضافية حول مُرشحهم المحتمل للوظيفة إذا ما تم الانتقال إلى المرحلة الثانية من التوظيف.

ولكن لا بُد من التحلي بالذكاء والفطنة في الجزء الخاص بطرح الأسئلة؛ حيث أنه ليس من المنطقي أن يتم طرح أي أسئلة قد وردت إجابتها فعليًا سواء بشكل مباشر أو غير مباشر في أثناء إجراء المقابلة مع المحاور.

مراعاة فروق التوقيت

وأخيرًا؛ لا بُد من الاهتمام بفروقات التوقيت بين الموظف والمحاور وخصوصًا إذا كانت وظيفة دولية تتطلب إجراء المقابلة بين الموظف وبين جهة توظيف كائنة في دولة أجنبية؛ حيث يجب التنويه إلى الفارق الزمني بين البلدين؛ من أجل تحديد موعد يناسب الطرفين قدر الإمكان، وهناك مواقع عديدة يمكن الرجوع إليها لمعرفة فارق التوقيت؛ لعل أفضلها هو موقع World Time Buddy .

وفي حالة كانت المقابلة في وقت متأخر بالنسبة للموظف؛ فعليه أن يحصل على القدر الوافر من النوم والراحة قبل موعد المقابلة؛ لكيلا تبد عليه علامات الإرهاق في أثناء المقابلة.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق