شخصيات ملهمة

من هي كارا جولدن التي تحولت من مدمنة كولا لصاحبة مليارات

من هي كارا جولدن التي هي عنوان الإرادة التي لا تُقهر؛ فهذه المرأة تمكنت من أن تنجح وتصبح واحدة من أهم وأشهر رائدات وسيدات الأعمال في العالم في الوقت الذي كان يشكك بها الجميع ويتنبأون لها بالفشل وبنهاية مأساوية على فراش المرض في ظل إدمانها للكولا، وفيما يلي عبر موقع KickCareer نتناول قصة حياة السيدة كارا جولدن وكيف حولت المحنة إلى منحة بالتفصيل.

من هي كارا جولدن : قصة حياتها ونشأتها

إن كارا جولدن واسمها بالكامل هو Kara Ellen Goldin هي امرأة أمريكية الجنسية وُلدت في عام 1967م في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، وهي الابنة الأصغر في أسرتها من بين خمسة أبناء، ولكنها نشأت في سكوتسديل بولاية أريزونا عندما انتقلت إليها حينما كان عمرها 3 سنوات، ولقد التحقت بالدراسة حتى تخرجت من جامعة ولاية أريزونا في عام 1989م في تخصص الاتصالات والتمويل، وتزوجت كارا جولدن من السيد Theo Goldin وأنجبت منه أربعة أبناء.

كارا جولدن وإدمان الكولا

إن أسلوب حياة كارا جولدن فيما يخص اهتماماتها الصحية كان هو بداية المحنة التي مرت بها! حيث إنها كانت تحب تناول المشروبات الغازية التي تُساعد على الحفاظ على الوزن أو إنقاص الوزن والخالية من السكر والتي تعرف باسم (كولا دايت) يوميًا؛ ولكن مع الوقت؛ وجدت نفسها غير قادرة على الإقلاع عنها وأدمنتها إلى الحد الذي جعلها تتناول ما يقرب من عشر عبوات من هذا المشروب الغازي.

وتقول جولدن في هذا الأمر؛ ظللت لمدة سنوات طويلة أتناول ما يُعادل 3 لتر ونصف من المشروبات الغازية المُضاف إليها مادة الكافيين والمحلاة ببعض من المواد الصناعية؛ في اعتقاد خاطئ بأن تلك المشروبات الخالية من السكر سوف تمدها بالصحة والقوة؛ ولكنها أشارت إلى أنها بعد تناول هذه المشروبات كان يأتي إليها شعور قوي بالخمول والتبلد وعدم القدرة أو الرغبة في فعل أي شيء؛ وبدأ وزنها في الزيادة وبدأت تظهر عليها بعض المشكلات الصحية جنبًا إلى جنب مع التأثير على جمالها ومظهرها ومظهر بشرتها؛ حيث تسلل إليها حب الشباب وجفاف البَشَرَة بشراسة.

كيف تحولت كارا جولدن من مدمنة كولا لصاحبة مليارات ؟

جاءت البداية عندما تركت كارا عملها في شركة AOL للتكنولوجيا في عام 2001م حتى تتفرغ لتربية أطفالها، وفي إطار التأثير السلبي الذي تسلل إل صحتها نتيجة إدمان الكولا دايت؛ اتخذت قرارًا مهمًا بالإقلاع كليًا عن تناول تلك المشروبات والحرص على استبدالها بتناول المياه فقط.

ولقد كان تتناول المياه دون أي إضافات إليها حتى لا تتعرض إلى أي مضاعفات صحية أخرى، ولكنها بالطبع قد ضاقت ذرعًا بذلك؛ الأمر الذي جعلها تحرص على الابتكار ومحاولة إضافة بعض النكهات الصحية الطبيعية إلى المياه؛ ولقد نجحت جولدن فعليًا في إعداد المياه بشكل صحي مع بعض النكهات المختلفة من خلال إضافة قطع الفواكه الصحية الطبيعية إلى المياه وتركها في الثلاجة لكي تتشرب النكهة ثم تقوم بتناولها.

وأشارت إلى أنها تمكنت من استعادة جزء كبير من صحتها وخسارة الوزن الزائد فقط خلال 14 يومًا، وعلى إثر ذلك؛ ومن مطبخ منزلها في ولاية سان فرانسيسكو حيث إعداد مشروب الفاكهة؛ قفزت إلى ذهنها فكرة مهمة كانت هي نقطة التحول في حياتها وهي تحويل هذا المشروب إلى منتج ومشروع تجاري.

ومن هنا أعلنت جولدن في عام 2005م تأسيس شركة Hint Water المتخصصة في إنتاج المياه ذات النكهات الطبيعية؛ وذلك بعد أن نقَّبَت جيدًا في المتاجر والمحلات وشركات المشروبات ولم تجد أي منهم يقوم بـِ تعبئة مثل هذه المشروبات الطبيعية الصحية وبيعها، ومن هنا قررت أن تكون صاحبة أول شركة لإنتاج مياه الفواكه الصحية ذات النكهات الطبيعية.

ولقد قالت كارا عن شركتها إنها أول شركة على مستوى العالم تقوم بـِ إنتاج مياه الفواكه بالاعتماد على مادة مبسترة دون إضافة أي مواد حافظة إليها.

هينت ووتر من فكرة مشروع صغير إلى شركة عالمية

إن شركة هينت ووتر اليوم هي واحدة من أكبر وأهم شركات إنتاج المشروبات الصحية على مستوى العالم؛ ولكن لا يأتي هذا النجاح دائمًا إلى بعد المرور بمحطات عدة من التحديات والمعوقات التي قد تمكنت كارا من التغلب عليها بقوة ونجاح.

حيث إن أكبر التحديات التي واجهتها في بداية الأمر هو عدم قدرتها على الإدارة التجارية لهذا المشروع لعدم وجود الخبرة الكافية لديها؛ وتواصلت بالفعل مع إحدى الشركات لتولي إدارة المشروع؛ ولكنها تراجعت عن هذا القرار بعدما جاء الرد الشركة غير مُرضيًا لها ولطموحاتها في النجاح والتميز، وقررت أن تخوض تجرِبة إدارة مشروعها بنفسها.

ومن التحديات الصعبة التي واجهتها أيضًا هي اقتحام السوق بمشروب جديد وعلامة تجارية حديثة في وَسَط وجود شركات كبيرة ذات اسم وصيت وسيادة في سوق المشروبات؛ من أهمها بالطبع شركات بيبسي وكوكاكولا وغيرهم.

ومن هنا حرصت كارا على اتباع خُطَّة تسويقية مدروسة ومُمنهجة لمنتجات شركاتها؛ حيث تمكنت في هذا الصدد من إقناع أحد فروع سلسلة سوبر ماركت (هول فودز Whole foods) العالمية المعروفة بعرض منتجات مياه الفواكه لشركة هينت بها، وتم نقل صناديق المنتج إلى السوبر ماركت بالفعل وخلال يوم واحد كانت الكَمَيَّة بِرُمَّتها قد تم بيعها.

وبدأ يذيع صيت منتجات شركة هينت رويدا رويدًا حتى إن أحد مسؤولي شركة جوجل طلب منها تزويد الشركة بمنتجات هينت وأدركتها في ذلك شركة فيسبوك أيضًا.

ولقد قالت جولدن أيضًا (رئيس مجلس إدارة شركة Hint) أن شركتها أصبحت هي أول وأكبر شركة مستقلة لإنتاج مشروبات مُنكهة غير كحولية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويعمل بها نحو 200 موظف، إلى جانب وجود عدد كبير من المستثمرين بها ومنهم جون ليجيند.

ولا تزال شركة هينت ووتر تستكمل طريق نجاحها حتى وقتنا هذا؛ حيث إن عدد منتجاتها من مياه الفواكه وصل إلى 26 منتج بنكهات فواكه مختلفة أشهرها الخوخ، التوت، البطيخ، الفراولة، وغيرهم، وقامت الشركة أيضًا بإنتاج بعض المشروبات المناسبة للأطفال وبعض أنواع المشروبات الغازية المضاف إليها كافيين.

ولم يتوقف أمر شركة هينت ووتر عند هذا الحد؛ بل إن كارا جولدن قد أعلنت عن تدشين خط إنتاج خاص بواقيات الشمس الطبيعية الصحية، فضلًا عن وجود خُطَّة من أجل تدشين خط إنتاج العطور الطبيعية أيضًا من الشركة، وهي تسعى إلى مَدّ جذور أعمالها إلى العديد من البلدان الأخرى خارج الولايات المتحدة والتي سوف تبدأ بالمملكة المتحدة.

جوائز كارا جولدن

من أهم الجوائز والتكريمات التي حصلت عليها كارا جولدن، ما يلي:

  • تم اختيارها لتكون أهم رائدات الأعمال الأكثر تأثيرًا في المجتمع في مجلة Fortune لعام 2011م.
  • حصلت على جائزة ارنست ويونغ لرائدات الأعمال عام 2012م
  • حصلت على جائزة Gold Stevie لأفضل رائدة أعمال لعام 2013م
  • تم اختيارها كواحدة من أكثر الأشخاص المبدعين في مجال الأعمال عام 2017م
  • حصلت على جائزة رائد الأعمال للعام 2017م في شمال كاليفورنيا.

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
);
error: هذا المحتوى محمي !!