التعلم والدراسة

مجالات عمل كلية هندسة قسم ميكانيكا باور

مجالات عمل كلية هندسة قسم ميكانيكا باور ، تُعد كلية الهندسة بمختلف أقسامها من أهم مساعي فئة كبيرة جدًا من الطلبة والطالبات الحاصلين على الثانوية العامة، ولا سيما أن هذه الكلية واحدة من الكليات القلائل التي تسعى إلى تطوير الجانب التطبيقي والمهاري لدى الطلاب وليس الجانب النظري فقط، وبالطبع يوجد عدد كبير من الأقسام داخل كليات الهندسة، ومنها قسم الميكانيكا.

وفي هذا الصدد؛ فإن هذا المقال المُقدم لكم عبر موقع Kick Ccareer سوف يُوضح لكم بشكل تفصيلي أهم المعلومات عن تخصص الهندسة الميكانيكية وتخصص ميكانيكا باور على وجه التحديد إلى جانب التطرق بشكل مُفصل أيضًا إلى مجالات عمل خريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا باور.

تخصص الهندسة الميكانيكية

يُعد علم هندسة الميكانيكا هو العلم المعني بدراسة جميع أشكال الطاقة وإنتاج الطاقة وكل ما يتعلق بأعمال الصناعة والإنتاج بمختلف أنواعها، ولذلك؛ فإن جميع الجامعات على مستوى العالم تهتم بإعداد وتخريج مهندسي الميكانيكا؛ حتى يكونوا على علم ودراية كاملة بأهم مبادئ علم الميكانيكا والقدرة على تطبيقها بشكل صحيح في مختلف مجالات العمل والصناعة.

تخصص ميكانيكا باور

يتفرع علم الميكانيكا إلى عدة تخصصات مختلفة، ومن أهمها وأشهرها هو تخصص ميكانيكا القوى أو المتعارف عليه بين الطلبة والطالبات باسم (ميكانيكا باور)، وهذا التخصص هو الذي يدرس الطالب من خلاله كيفية تحويل الطاقة من أي حالة أو صورة من خلال الدراسة المتعمقة لمبادئ وقوانين نقل الحركة والطاقة وتأثير ذلك على الأجسام المختلفة من أجل التوصل في نهاية الأمر إلى أفضل قدرة إنتاج بأعلى كفاءة وأقصى مستوى أمان.

المواد الدراسية قسم ميكانيكا باور

هناك بعض المواد المشتركة مع الأقسام الأخرى في حين أنه يوجد بعض المواد التخصصية التي لا يدرسها سوى طلاب ميكانيكا باور، حيث يوجد أربعة شعب بقسم ميكانيكا باور تشمل: (شعبة الحرارة – Thermos، شعبة ميكانيكا الموائع – Fluid، شعبة التصميم الميكانيكي – Design، شعبة الاحتراق الداخلي)، وتشمل المواد الأساسية التي يدرسها الملتحقين بهذا القسم، ما يلي:

  • مادة علم الديناميكا الحرارية.
  • مادة ديناميكا الغازات.
  • مادة ديناميكا الموائع.
  • مادة انتقال الحرارة.
  • مادة الاحتراق.
  • مادة التفاضل والتكامل المتقدم.
  • مادة التصميم الميكانيكي.
  • مادة الاهتزازات الميكانيكية.
  • مادة التحكم الآلي.
  • مادة تكنولوجيا الإنتاج.
  • مادة تحليل الإجهادات.
  • مادة التحليل العددي.
  • مادة مقاومة المواد
  • مادتي التبريد والتكييف + معدات التبريد والتكييف.
  • مادة مكافحة الحريق.
  • مادة المضخات.
  • مادة الضواغط.
  • مادة محطات الطاقة.
  • مادة محركات الاحتراق الداخلي.

مجالات عمل كلية هندسة قسم ميكانيكا باور

يوجد عدد لا حصر له من المجالات التي لا غنى عن مهندس ميكانيكا القوى بها، ومن أهمها، ما يلي:

  • صيانة السيارات وتصميم السيارة الحديثة.
  • العمل في النطاقات المعتمدة على الأنظمة الهيدروليك ومن الأمثلة على ذلك العمل في صيانة وتصميم الفرامل الهيدروليكية والعمل في محطات المياه والسدود مثل السد العالي وغيرهم.
  • العمل في تركيبات المصانع وصيانتها في مختلف التخصصات؛ سواء المواسير بأنواعها المختلفة ولحاماتها وفلانشات الربط، والضواغط والتربينات وربطها مع المولدات الكهربائية، وغير ذلك من التخصصات الصناعية.
  • العمل في مجال الطاقة غير المتجددة مثل حقول البترول والغاز الطبيعي وخطوط الأنابيب وغيرهم، والعمل في مجالات الطاقة المتجددة أيضًا.
  • الإصلاح والصيانة وتحسين آلية الصناعة في شركات التبريد والتكييف.
  • لا تستغرب إن علمت أن العديد من مهندسي الميكانيكا باور يبرعون في العمل على الأنظمة الخاصة بالتحكم الأوتوماتيكي مثل البرمجة والدوائر الكهربائية التي تتحكم في الأجزاء الميكانيكية المتحركة كالضواغط وغيرها.
  • العمل في مجال صيانة وتصميم الطائرات بمختلف أنواعها.
  • كما يُمكن لخريجي قسم ميكانيكا القوى أيضًا الالتحاق بالعمل في أقسام إعادة التدوير.
  • ويُعد مجال الميكانيكا الحيوية Biomechanics  أيضًا من أهم المجالات التي يُمكن أن يلتحق للعمل بها خريجي ميكانيكا باور مثل صناعة الأطراف والمفاصل الصناعية، ولا سيما أن هذه الصناعة تعتمد على طبيعة حركة الجسم والموائع (السوائل) داخل الجسم أيضًا.

مجالات عمل إضافية لخريجي ميكانيكا باور

على الرغم من أن سوق العمل يستوعب نحو 95 % من خريجي ميكانيكا باور في الوظائف الأساسية خاصتهم، إلا أن بعض الخريجين يُفضلون العمل في وظائف أخرى غيرها، مثل:

هندسة الطيران

نظرًا إلى أنه دائمًا ما يكون هناك نقص في عدد مهندسي الطيران؛ فإن ذلك يدفع الشركات إلى توظيف مهندس الميكانيكا في هذه المهنة، ولكن من اللازم أن يحصل أولًا على بعض الدورات التدريبية المعتمدة في مجال هندسة الطيران حتى يكون أهلًا لهذه المهنة.

التدريس الجامعي

في الكثير من الأحيان؛ لا يرغب الطالب في أن يمارس الجانب التطبيقي من مهنة هندسة الميكانيكا ويرغب في أن يستمر في الدراسة والتعلم وتدريب طلاب جدد على أهم أسس ومبادئ علم الهندسة الميكانيكية، وهنا يلجأ الطالب إلى العمل كأحد أعضاء هيئة التدريس سواء في الجامعات العامة أو الخاصة، حيث يلتحق الطالب بمهنة المعيد الجامعي، وبعد الحصول على درجة الماجستير يليها الدكتوراه يُصبح مُدرسًا وأستاذًا بالجامعة في أي من تخصصات ومواد ميكانيكا الباور.

العمل في المراكز البحثية

غير أن بعض الطلاب وخريجي قسم الميكانيكا أيضًا يُفضلون الاستمرار في التعمق في هذا العلم أكثر وأكثر ومتابعة كل ما توصلت إليه أحدث الدراسات في البحث العلمي في هذا التخصص، بل ويُصبح من المساهمين في تقديم الأبحاث العلمية أيضًا؛ وهنا لا يجد ضالته إلّا من خلال الالتحاق بالعمل في أحد معامل الأبحاث أو المراكز البحثية سواء العامة أو التخصصية.

العمل في الخارج

كما تُعد مهنة مهندس ميكانيكا باور من المهن التي تجد درجة غير عادية من الترحيب في مختلف البلدان نظرًا إلى أن المهارة في هذا المجال شيء نادر نوعًا ما وغير متوفر في مختلف الدول، ولذلك؛ فإن الفرصة سانحة لمهندس الميكانيكا للعمل في الخارج ولا سيما في دول الخليج العربي، وقد يتمكن من أن يجد فرصة عمل جيدة أيضًا في أحد الدول الأوروبية وخصوصًا إذا كان متمكن من اللغة الإنجليزية وعلى قدر جيد من الخبرة والمهارة والكفاءة في عمله.

العمل عبر الإنترنت

دائمًا ما يرى الطلبة والطالبات خريجي الكليات العلمية والعملية أنه من الصعب إيجاد فرصة عمل عبر الإنترنت؛ في حين أن الأمر مختلف تمامًا؛ حيث يُمكن على سبيل المثال لخريجي كلية الهندسة قسم ميكانيكا باور العمل عبر الإنترنت من خلال إعداد دورات تدريبية مدفوعة في أي من تخصصات المادة، أو التدريس أون لاين، أو كتابة المدونات الخاصة بالتعريف على التخصص بشكل تفصيلي، أو العمل عن بعد في الشركات الهندسية من خلال إعداد التصميمات الهندسية باستخدام برامج الرسم الهندسي، وغيرهم من مسارات العمل أون لاين الأخرى.

وفي ختام المقال، يُذكر أنه على الرغم من أن خريجي ميكانيكا باور لا يجدون صعوبة كبيرة في الالتحاق بالعمل؛ إلّا أن عامل تعدد المهارات إلى جانب الخبرة في العمل لا شك يكون الفيصل في الحصول على فرصة عمل مميزة، ولذلك؛ ينبغي على كل خريج أن يبدأ مبكرًا في الحصول على الدورات التدريبية العامة وأهمها الدورات الخاصة بإتقان اللغة، وبعض الدورات الأخرى مثل احتراف AutoCAD وغيره.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق