التعلم والدراسة

مجالات عمل خريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا إنتاج

مجالات عمل خريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا إنتاج ، كما نعرف جميعًا أن كلية الهندسة واحدة من الكليات ذات الفروع والتخصصات العديدة، وهذا ما يجعل عدد كبير من الطلاب حديثي الالتحاق بالكلية في حيرة من أمرهم ولا يدرون ما هي طبيعة الدراسة في كل قسم وما هي مجالات العمل المتاحة لهم بعد التخرج.

ونظرًا إلى أن قسم الميكانيكا من الأقسام التي تتفرع بدورها إلى عدة شعب، وكما تطرقنا مسبقًا إلى الحديث عن مجالات عمل خريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا باور؛ فإن هذه المقالة اليوم عبر موقع Kick Career سوف تتناول بالذكر بعض المعلومات حول قسم ميكانيكا إنتاج وأهم مجالات العمل التي تنتظر خريجي هذا القسم أيضًا.

تخصص ميكانيكا الإنتاج

تخصص ميكانيكا الإنتاج هو المعني بتخريج مهندسي الإنتاج والتصميم الميكانيكي، حيث يعمل هذا القسم على تدريب الطلاب بشكل عملي وتطبيقي ونظري أيضًا على كافة وسائل وطرق وأساليب الإنتاج المتعددة لمختلف أنواع الصناعات دون استثناء؛ حيث تكون مهمة خريج هذا القسم تصميم وتصنيع المنتجات بأعلى جودة، تصميم ومتابعة خطوط الإنتاج والقيام بدراسات الجدوى والفحص والاختبار والقياس لمدى تطابق المنتجات مع مواصفات الجودة إلى جانب الإشراف والمتابعة لخطوط وقسم الإنتاج طوال الوقت.

المواد الدراسية في قسم ميكانيكا الإنتاج

هناك مجموعة من المقررات الدراسية التي يختص بها قسم ميكانيكا الإنتاج في كليات الهندسة والتي من شأنها أن تُساعد على إعداد مهندس إنتاج وتصميم ماهر ومُلم بأهم مبادئ وأسس علم ميكانيكا الإنتاج، وتشمل هذه المقررات ما يلي:

  • التصميم الميكانيكي.
  • التنظيم الصناعي.
  • ضبط الجودة.
  • الإحصاء.
  • إدارة المشروعات والاقتصاد الهندسي.
  • الرسم الميكانيكي.
  • ميكانيكا الموائع.
  • التشغيل.
  • التشكيل.
  • التحكم الرقمي بالماكينات (CNC)
  • نظرية الماكينات.
  • علم الروبوت.
  • علم الميكاترونيك وهو عبارة عن مقرر يتم من خلال دراسة هندسة التحكم الرقمي مع ميكانيزمات الميكانيكا.

مجالات عمل خريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا إنتاج

هناك بعض مجالات العمل الأساسية التي يُمكن لخريجي كلية هندسة قسم ميكانيكا إنتاج الالتحاق بها دونًا عن غيرهم من خريجي الكلية، مثل:

مهندس ميكانيكا إنتاج

حيث يكون المهندس هنا مشرفًا ومسؤولًا عن أحد خطوط الإنتاج داخل أحد المصانع أو الشركات الكبيرة ويكون مسؤولًا أيضًا عن تشغيل صيانة وتصليح وسلامة خطة الإنتاج والماكينات والآلات المستخدمة في الإنتاج في هذا الخط الإنتاجي.

مدير إنتاج

بالطبع لن يتمكن حديثي التخرج من هندسة ميكانيكا إنتاج من العمل بشكل مباشر في وظيفة مدير الإنتاج؛ بل إن مهندس الإنتاج عندما يُثبت مدى مهارته وخبرته في العمل؛ يتم ترقيته بناءً على ذلك إلى منصب مدير الإنتاج سواء في نفس مؤسسة العمل أو في مؤسسة أخرى؛ وهنا لا يكون المهندس مسؤول عن خط إنتاج واحد؛ وإنما سوف يكون مسؤولًا عن قسم الإنتاج ومشرفًا عليه داخل الشركة أو المصنع بالكامل.

مهندس الأمن الصناعي

وهي وظيفة يكون المهندس بها مسؤولًا عن أمن وسلامة المكان وتطبيق معايير الحفاظ على الأمن والسلامة أيضًا في المصانع والشركات عبر رسم الخطط الخاصة بذلك والإشراف على تنفيذها، ويُذكر أن مهندسي الإنتاج هم الأقل نسبة في مجال الأمن الصناعي عند المقارنة مع خريجي كلية هندسة تخصص الهندسة الصناعية وأيضاً خريجي علوم كيمياء في مصانع البتروكيماويات.

مهندس الصيانة

تُعد تلك المهنة من أهم المهن التي لا يلتحق بها إلا مهندسي ميكانيكا الإنتاج أصحاب القدر الكافي من الخبرة من أجل التعامل مع مختلف أنواع الآلات والماكينات الخاصة بالتشغيل داخل المصنع ومنشآت العمل، ومن ثم؛ القدرة على توجيه الفنيين إلى إصلاحها وصيانتها بشكل سليم، ولذلك؛ يتوقف القبول في هذه الوظيفة على عنصر الخبرة.

مهندس تصميم ميكانيكي

في الكثير من الكليات؛ نجد قسم ميكانيكا الإنتاج مقرونًا بدراسة التصميم الميكانيكي الذي يتم تدريب الطالب من خلاله على إجراء الرسم الهندسي لأي خطة ميكانيكية مثل الخطط الخاصة بتشغيل الآلات والأجهزة الجديدة والرسم الميكانيكي أيضًا، وهذه المهنة تتطلب أن يكون المهندس بارعًا في الرسم الميكانيكي واستخدام برامج الرسم الهندسي الرقمية أيضًا مثل برنامج الأوتوكاد وبرنامج PowerShape وبرنامج Catia وغيرهم.

مجالات عمل أخرى لتخصص ميكانيكا إنتاج

  • العمل في مجال التخطيط: حيث يُمكن لمهندس الإنتاج أن يقوم باختيار موقع إقامة المشروع بعناية والتخطيط الاستراتيجي للمشروع أيضًا إلى جانب دوره الأساسي في تخطيط الإنتاج والإشراف عليه بهذا المشروع.
  • العمل في مجال التطوير: يعمل مهندس الإنتاج أيضًا في مهمة تطوير الإنتاج سواء كان خاص بمنتجات إستهلاكية أو خدمية، حيث أنه يقوم بتحليل البيانات والنظم وحل المشكلات التي تواجه المشروع سواء على المستوى الفني أو الإداري ومن ثم الوصول إلى أفضل مستوى إنتاج.
  • العمل في المجال الإداري: الكثير من مهندسي الإنتاج لا يمكثون طويلًا في أداء الجانب العملي في الوظائف؛ حيث أنهم سرعان ما يتحولون إلى العمل في مجال الإدارة، حيث تكون مهمة مهندس الإنتاج هنا أكبر وأشمل لأنه يقوم طوال الوقت بمتابعة باقي مهندسي الإنتاج المسؤولين عن مختلف خطوط الإنتاج بمؤسسة العمل وعليه التوجيه دائمًا وتقديم الإرشاد المهني لهم للوصول كذلك إلى أفضل مستوى من الإنتاج.
  • العمل في المجال الاقتصادي: المجال الاقتصادي جزء لا يتجزأ من مجالات العمل السابقة، ولكن يُمكن لمهندس الإنتاج هنا أن يكون مساهمًا بشكل مباشر في المجال الاقتصادي من خلال وضع دراسة جدوى لأحد المشاريع الخاصة به والبدء مباشرةً في تنفيذها وينطبق ذلك على المشروعات الخدمية والإنتاجية.
  • العمل في التدريس: ويشمل ذلك تدريس مادة الرياضيات والفيزياء للصفوف الثانوية ولا سيما أن مدارس اللغات دائمًا ما تطلب من هم أصحاب خبرة وإتقان في الرياضيات والفيزياء وقادرين على تدريسها باللغة الإنجليزية أيضًا، أو الالتحاق بالتدريس الجامعي بأحد الجامعات الحكومية أو الخاصة والتدرج في الدرجات بداية من المعيد مرورًا بالمدرس الجامعي ووصولًا إلى درجة الأستاذ الجامعي.
  • العمل في البحث العلمي: العديد من المراكز البحثية ومراكز التخطيط تعتمد على مهندسي الإنتاج من أجل وضع خطة العمل الخاصة بالمركز من جهة، ومن جهة أخرى من أجل المساهمة في التفكير والابتكار وإجراء التجارب والأبحاث الحديثة المتعلقة بجانب الهندسة عامة وهندسة ميكانيكا الإنتاج خاصة.
  • العمل في الخارج: مهندس الإنتاج الذي يتمتع بالمهارة في العمل إلى جانب المهارة في استخدام برامج الرسم الهندسي وإتقان اللغات الأجنبية لا شك تكون الفرصة سانحة أمامه للالتحاق بالعمل في وظيفة مهندس أو مدير إنتاج أو مهندس صيانة في كبرى الشركات سواء الموجودة في مختلف بلدان الوطن العربي أو في البلدان الأوروبية والأمريكية.

ومن النصائح الأخيرة التي نُقدمها إلى الطلاب المقبلين على الالتحاق بقسم هندسة ميكانيكا إنتاج؛ هي أن التخصص المعني بدراسة التحكم الرقمي الإلكتروني في الماكينات أو تكنولوجيا ماكينات التحكم الرقمي المعروف اختصارًا بـ CNC يُعد هو المستقبل الواعد الذي ينتظر المتخصصين في هذا الفرع العلمي من ميكانيكا الإنتاج؛ ولا سيما أن كافة الآلات الحديثة والمشاريع الكبيرة أصبحت تعتمد على التشغيل الرقمي للآلات بمختلف أنواعها.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق