المستشار المهنيحديثي التخرجمجالات عمل تخصصية

مجالات عمل خريجي كلية هندسة كيمياء

مجالات عمل خريجي كلية هندسة كيمياء ، لا شك أن أي طالب قبل التحاقه بالجامعة أو أثناء الدراسة الجامعية يكون جزء كبير من تركيزه منصبًا على طبيعة الوظائف ومجالات العمل المتاحة له بعد التخرج، وتُعد كلية الهندسة بجميع أقسامها من الكليات التي يُمثل الالتحاق بها رغبة عدد كبير من الطلاب، وهي تضم عدد كبير من الأقسام ومنها قسم هندسة كيمياء، فما هي مجالات عمل هذا القسم على وجه التحديد؛ هذا ما سوف يتم الإشارة إليه بالتفصيل عبر هذا المقال بموقع Kick Career

تخصص الهندسة الكيميائية

علم الهندسة Engineering بوجه عام معني بتطبيق القواعد والنظريات الرياضية والفيزيائية في الواقع، ومن ثم تحويلها من مجرد نظريات وقوانين نظرية إلى تطبيقات عملية هامة، وهناك عدة فروع وأقسام من علم الهندسة؛ منها الهندسة المعمارية والكهربائية والهندسة المدنية وهندسة الكهرباء وهندسة الحاسوب والبترول وغيرهم الكثير.

ويوجد أيضًا تخصص الهندسة الكيميائية وهو محور حديثنا اليوم، وهو يُعد واحدًا من أهم مجالات علم الهندسة التي تقوم بشكل رئيسي على دراسة كل من (علم الكيمياء، علم الرياضيات، علم الأحياء، وعلم الفيزياء)، ولقد أشار العلماء إلى أن دراسة الهندسة الكيميائية والتعمق بها هو الذي يُساعد المهندس على تطوير وتحسين العمليات الصناعية المعتمدة على التفاعلات الكيميائية، وتصميم الأجهزة المختلفة كالمفاعلات الكيميائية والمبدلات الحرارية وغيرهم الكثير، ويتم الاعتماد على هذا العلم أيضًَا في مجال صناعة الأدوية والبتروكيماويات والعديد من المجالات الأخرى.

مهنة مهندس الكيمياء

يحمل خريجي كلية الهندسة قسم هندسة كيميائية اسم (مهندس الكيمياء)، وتتمثل مهام أصحاب هذه المهنة في قيامهم بمجموعة من المهام والأنشطة الهامة، مثل:

  • الإشراف على المشاريع الصناعية وخصوصًا المتعلقة بالصناعات النفطية والبتروكيماوية والصناعات الكيميائية بوجه عام.
  • المشاركة في تطبيق مختلف التجارب العلمية، ولا سيما المرتبطة بالعلوم الطبيعية الأساسية.
  • إدارة المصانع القائمة على تحويل المواد الكيميائية المختلفة إلى مواد كيميائية أكثر فائدة.
  • إلى جانب دورهم في تحويل المواد الخام إلى مواد أخرى يُمكن استخدامها في صناعة الأدوية وصناعة البلاستيك والصباغة وغيرهم.
  • ابتكار طرق جديدة أكثر أمانًا وصديقة للبيئة يُمكن من خلالها التخلص من النفايات الخطيرة دون إلحاق الضرر بالبيئة.
  • العمل على الأجهزة الكيميائية في مختلف المجالات الصناعية.

مجالات عمل خريجي كلية هندسة كيمياء

في الآونة الأخيرة؛ أصبحت مهنة مهندس الكيمياء من المهن التي تجد إقبالًا في العديد من البلدان، غير أن قيمة الراتب التي يحصل عليها الملتحقين بهذه المهنة قد تضاعفت بشكل ملحوظ نتيجة مساهمة مهندس الكيمياء في الوصول إلى أفضل مستوى صناعة وإنتاجية في أي مكان يتواجد به، وقد أشار خبراء التوظيف إلى أن أهم مجالات العمل التي يُمكن للمهندس الكيميائي أن يعمل بها، تشمل ما يلي:

مهندس إنتاج في المجال الصناعي

يُمكن لمهندس الكيمياء أن يعمل في مختلف القطاعات الصناعية؛ حيث أن الأمر ليس مقصورًا فقط على الصناعة الكيميائية، لأن أي مجال صناعي يعتمد بطبيعة الحال على استخدام الأجهزة الكيميائية كالمبادلات الحرارية والمفاعلات والغلايات، وهنا لا بُد من تواجد مهندس الكيمياء من أجل العمل على تشغيل تلك الأجهزة بشكل صحيح، وبالتالي؛ فإنه من الصعب أن تخلو أي مؤسسة إنتاجية أو مصنع من وجود مهندس كيميائي.

يشمل هذا المجال العمل في مصانع البتروكيماويات والأسمدة والسكر وغير ذلك الكثير والكثير من المصانع الإنتاجية، والمسمى الوظيفي لمهندس الكيمياء بهذه المصانع هو “مهندس تشغيل” أو “مهندس إنتاج” كونه المسؤول الأول عن تشغيل المصنع، ومن ثم الحصول على المنتج الرئيسي الذي أُسس المصنع من أجله.

وتجد أن مهندس الكيمياء في هذه المصانع يأخذ أكبر المميزات ليتفوق على نظرائه من التخصصات الهندسية الأخرى كتخصص الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربية.

شركات البترول والصناعات النفطية

كافة شركات إنتاج النفط وإنتاج الغاز الطبيعي أيضًا في حاجة إلى وجود مهندس كيميائي، حيث أنهم يلعبون دورًا هامًا في تحسين العمليات الصناعية والخطط المتبعة من أجل إنتاج تلك المواد سواء النفط أو الغاز أو غيرهم، وبالتالي؛ فإن دورهم هنا أيضًا لا يقل أهمية عن دور كل من مهندس البترول والكيميائي والجيولوجي.

استشاري الهندسة الكيميائية

العمل في مجال الاستشارات الإدارية يتطلب أن لا يكتفي المهندس الكيميائي بدرجة البكالوريوس فقط؛ بل عليه أن يحصل على درجة دراسات عليا أكاديمية أعلى سواء الماجستير أو الدكتوراه – يفضل بالطبع أن يتم الحصول على هذه الدرجة من الجامعات الموثوقة المعترف بشهاداتها سواء الجامعات العربية أو العالمية – وهذا يؤهله إلى العمل كخبير في مجال الهندسة الكيميائية بمختلف المجالات وفي أي من الصناعات التي تحتاج دائمًا إلى وجود خبير استشاري بالهندسة الكيميائية طوال الوقت.

معامل الكيمياء

هناك العديد من الفروق بين مهندس الكيمياء والكيميائي، فالكيميائي هو خريج كلية العلوم قسم الكيمياء أم مهندس الكيمياء فهو خريج كلية الهندية قسم كيمياء، ومن المعروف أن الكيميائي هو المعني بالعمل في معامل الكيمياء، ولكن لمهندس الكيمياء دور لا يقل أهمية عن دور الكيميائي في المعمل.

ولكن لكل منهما دورًا مختلفًا، حيث تتمثل مهمة المهندس الكيميائي هنا في وضع خطة العمل داخل المعمل بشكل صحيح إلى جانب دوره في توضيح وتطبيق أهم معايير الأمن والسلامة بالمعمل أيضًا، ولا تخلو المصانع المختلفة من وجود معامل كيميائية بها للقيام بالتحليلات المختلفة الهامة للعملية الصناعية.

تطوير الجودة

يرى الكثير من الخبراء والعاملين في مجال الهندسة الكيميائية أن دور مهندس الكيمياء في أي مؤسسة يهدف بشكل أساسي إلى تطوير مستوى الجودة وتوفير العديد من التطبيقات التي تُذلل الصعوبات في حياة الإنسان، لذا هناك قطاع عريض بالمجال الصناعي يعتمد على مهندسي الكيمياء في أقسام تأكيد الجودة وتطويرها.

العمل في مجال المبيعات الكيميائية

العمل في مجال المبيعات قد لا يكون هو الدور الأساسي لمهندس الكيميائي، ولكن بطبيعة العصر الذي نعيشه، يوجد نسبة ليست بالقليلة من مهندسي الكيمياء الذين يعملون في هذا المجال من خلال القيام بعمل تسويق تقني لأهم المنتجات الكيميائية التي تقوم بعض الشركات بإنتاجها؛ ولا سيما المواد الكيميائية التي يتم الاعتماد عليها في البناء ومختلف الصناعات – كالعناصر الحفازة Catalyst وغير ذلك من الإضافات الكيميائية الضرورية من أجل إتمام أي عملية صناعية في تلك المصانع الضخمة – خصوصًا أن مهندس الكيمياء يكون على علم ودراية بخصائص تلك المواد وقادرًا على توصيل مدى الفائدة الناتجة عن استخدامها للمستهلك.

التكنولوجيا الحيوية

من أهم المجالات الحديثة التي يُفضلها الكثيرين من المهندسين الكيميائيين، والتي تعتمد فكرتها من الأساس على الحصول على مواد مفيدة يتم تصنيعها من أشياء حية، وهي قائمة على دور المهندس في تطوير تلك الصناعات والعمليات الحيوية والكيميائية، و يتم من خلاها تصنيع الأدوية وإنتاج الأسمدة والمبيدات اتي يُمكن من خلالها القضاء على الآفات الضارة والكائنات الضارة بالصناعة والزراعة بوجه عام، وغير ذلك العديد من العناصر المستخدمة بصورة كبيرة ومتطورة في كافة المجالات الصناعية الحديثة.

مجال الهندسة المدنية

بطبيعة الحال؛ فإن العمل في مجال الهندسة المدنية يعتمد بنسبة كبيرة جدًا على وجود المهندس المدني، ولكن تُجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذا المجال يحتاج إلى وجود مهندس الكيمياء الماهر الذي يقوم باختيار أهم المواد المناسبة للاستخدام في مختلف العمليات الإنشائية.

الهندسة النووية

يعمل مهندس الكيمياء في مجال الهندسة النووية على دراسة التفاعلات الكيميائية بين المواد المختلفة في أي مؤسسة تعمل في مجال الطاقة النووية، إلى جانب دوره أيضًا في إنتاج النظائر المشعة للعناصر الكيميائية المختلفة، والتي تمثل فائدة كبيرة في المجال الطبي والزراعي أيضاً.

ويُذكر أن أول من درس في مجال الهندسة الكيميائية هو مؤسس علم الهندسة الكيميائية (جورج ديفيس -George Davis) وكان ذلك في عام 1908م، ولقد أصبحت هذه المهنة في وقتنا الحالي تحمل درجة أهمية كبيرة وتُساعد في الحصول على عائد مادي مرتفع عند المقارنة مع مهن الطب والعلوم، غير أنها تُمثل وضع اجتماعي متميز لصاحبها.

الوسوم

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
);
إغلاق
إغلاق