المستشار المهنيتعريفات ومصطلحاتمصطلحات مهنية

الفرق بين الموارد البشرية وإدارة المواهب

الفرق بين الموارد البشرية وإدارة المواهب من المعلومات التي أصبحت في وقتنا هذا تجد خلط كبير نتيجة وجود درجة كبيرة جدًا من التشابه والتداخل في المعنى فيما بينهما، كما أن كل من الموارد البشرية وإدارة المواهب مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتنمية العنصر البشري داخل مؤسسة العمل، في هذا الصدد؛ سوف يتم عبر موقع KickCareer من خلال هذا المقال توضيح أوجه الاختلاف بين إدارة المواهب والموارد البشرية بالتفصيل.

الفرق بين الموارد البشرية وإدارة المواهب

ربما لا يوجد فرق جوهري بين إدارة المواهب والموارد البشرية؛ إذ أن كليهما له نفس الأهداف الرئيسية والأبعاد داخل مؤسسة العمل؛ وهو انتقاء وتحفيز وتطوير وتنمية العنصر البشري داخل المؤسسة.

وهناك بعض خبراء الأعمال الذين يرون أن مصطلح إدارة المواهب ما هو سوى وافد جديد إلى عالم الموارد البشرية ربما يحل محل مصطلح (إدارة الموارد البشرية) في المستقبل، والبعض الآخر ينعت العَلاقة بينهما بأن إدارة المواهب هي الشقيقة الصغرى للموارد البشرية.

أما تعريف تلك المصطلحات، فهو يأتي على النحو التالي:

تعريف إدارة الموارد البشرية

إن إدارة الموارد البشرية (بالانجليزية: Human Resources Management) هي القسم المتخصص في كل ما يخص العاملين والموظفين داخل مؤسسة العمل، وهو يهدف إلى البحث جيدًا والتنقيب ومن ثم الاختيار لأفضل العناصر البشرية القادرين على تحقيق الإضافة الإيجابية لمؤسسة العمل.

تعريف إدارة المواهب

إدارة المواهب (بالانجليزية: Talent Management) هي المعنية بدراسة ما تحتاج المؤسسة إلى تزويد الموظفين الحاليين به من مهارات وخبرات، ومن ثم التخطيط من أجل تحقيق ذلك من خلال مساعدة هؤلاء الموظفين على اكتساب المهارات الإضافية وتزويدهم بالبرامج التدريبية اللازمة – على سبيل المثال – التي سوف تساهم دون شك في رفع درجة الإنتاجية والعمل الناجح داخل المؤسسة، ويذكر أنه يوجد ارتباط وثيق بين إدارة المواهب ورأس المال البشري حيث أن كلاهما وجهان لعملة واحدة.

أوجه الاختلاف بين الموارد البشرية وإدارة المواهب

على الرغم من التداخل الكبير بين معنى وتعريف وأيضًا أهداف الموارد البشرية ورأس المال البشري، إلّا أن البعض يرى بعض أوجه الاختلاف التي تساعد نوعًا ما على فهم الفرق الذي تم من أجله استحداث مصطلح “إدارة المواهب” ليكون أحد أهم أفرع إدارة المواهب البشرية داخل المؤسسات.

حيث أوضحت بعض الأبحاث أن إدارة المواهب تعد جزء من إدارة الموارد البشرية، وتبقى الموارد البشرية هي الأكمل والأشمل لكل ما يخص العنصر البشري في المؤسسة، ومن أهم أوجه الاختلاف فيما بينهما، ما يلي:

الأهداف

أهداف إدارة الموارد البشرية هي البحث عن الموظفين الجدد من أصحاب المواهب والخبرات والكفاءات وتوظيفهم في الأماكن المتوافقة مع تلك الخبرات والمواهب داخل المؤسسة، في حين أن إدارة المواهب تركز على الموظفين الحاليين، وتعمل جاهدة على تطوير إمكانياتهم وخبراتهم بالتركيز على أهم المهارات التي تحتاج إليها المؤسسة.

الهيكلة

الموارد البشرية معنية دائمًا بالقيام بمهام التوظيف والتدريب والحرص على الاحتفاظ بالموظف وتحديد الشواغر والبدء في البحث عمّن يشغلها من أصحاب الكفاءات – سواء من داخل أو خارج المؤسسة – في حين أن إدارة المواهب لا تكتفي بأن تكون وحدها هي المعنية بتطوير مهارات الموظفين؛ وإنما يتم توزيع مهام التدريب ورفع المهارات الخاصة بالعاملين على أقسام المؤسسة، وبالتالي تكون مسؤولية تنمية وتطوير العناصر البشرية مسؤولية جماعية ولا تقع على عاتق قسم الموارد البشرية بمفردها.

التركيز

إن التركيز الأكبر لإدارة المواهب البشرية يكون منصب على الوظائف ونظام الإدارة، أما إدارة المواهب فهي تهتم بالتركيز أكثر على الموظفين أنفسهم وتسعى إلى مساعدتهم على تنمية مهاراتهم قدر الإمكان.

المهام والمسؤوليات

تهتم إدارة الموارد البشرية بنسبة أكبر بالأمور الإدارية؛ مثل إدارة الإجازات والأجور والمكافآت والشكاوى، في حين أن إدارة المواهب تأخذ اتجاه آخر وهو الاهتمام بتطوير والمواهب والمهارات والتطوير المهني بوجهٍ عام.

آلية التنفيذ

تعتمد آلية تنفيذ استراتيجيات إدارة المواهب على الخطط طويلة الأمد؛ حيث يتم في ضوئها وضع خُطَّة تنمية وتدريب لرفع كفاءات ومهارات الموظفين، بينما تتسم إدارة الموارد البشرية بالديناميكية والتعامل بشكل يومي عبر آليات تنفيذية وإدارية يومية.

أيهما أفضل الموارد البشرية أم إدارة المواهب

لا يمكن نعت الموارد البشرية أو إدارة المواهب بأن أي منهما الأفضل؛ لأن لكل منهم أهمية خاصة، وأصبح الآن لا يمكن لأي مؤسسة عمل ناجحة الاستغناء عن أحدهما.

ولكن هناك بعض الشركات التي تركز بدرجة أكبر على إدارة الموارد البشرية وترى أنها الأهم والأشمل وتغض الطرف عن إدارة المواهب لاسيما وأنه مصطلح حديث بعض الشئ قد بدء يفرض نفسه حديثاً على أسواق العمل، وهو أمر سلبي بالتأكيد؛ فتنمية المواهب ورفع مستوى كفاءة الأفراد الحاليين في مؤسسة العمل لا يتم سوى عبر الاهتمام بتنفيذ خطط إدارة المواهب التي أصبحت أساس لاستمرار النجاح لأي مؤسسة.

ياسمين السيد

كاتبة ومحررة بموقع كيك كارير، أحب القراءة وأعشق البحث العلمي، وأؤمن بأن التدوين وسيلة رائعة لتقديم محتوى مُميز يُثري درجة الوعي والمعرفة في الأوساط العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
);
error: هذا المحتوى محمي !!